هذا مايريده “بن زايد” من السعودية ل”أحمد علي” في اليمن

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

كشفت دورية “إنتليجنس أون لاين الفرنسية” عن تحركات يجريها ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد لإقناع السعودية بأن يكون أحمد علي عبدالله صالح نجل الرئيس السابق هو رجل التحالف في اليمن، وذلك بدلا عن الرئيس هادي الذي فشلت قواته في تحقيق أي من أهداف التحالف.

وقالت الدورية إن  ولي عهد أبوظبي الأمير «محمد بن زايد آل نهيان»  استأنف محادثاته مع الرياض لمنح «أحمد صالح» – الابن الأكبر للرئيس اليمني السابق الراحل «علي عبدالله صالح»- دورا محوريا في استراتيجيتها الجديدة المناهضة للحوثيين، لافتة إلى أن أحمد صالح حليف كبير لـ«بن زايد»، الذي كان يحاول دون جدوى – لعدة أشهر – وضعه كمهندس للمفاوضات اليمنية.

الدورية أشارت إلى أن  «بن زايد» سوف يلتقي قريبا ولي العهد السعودي «محمد بن سلمان» في محاولة لإقناعه بأن يكون «أحمد صالح» هو رجلهم في اليمن.

وتعتمد الاستراتيجية الجديدة للتحالف كما تشير الدورية الفرنسية على خطة أطلقت عليها الإمارات اسم “صنعاء العرب” وتمنح الخطة الأولية لاستعادة ميناء الحديدة غرب البلاد، قبل إطلاق حملة لـ”استعادة صنعاء”، كما ستعتمد الخطة بشكل أساسي على دعم الولايات المتحدة التي تساعد سفنها الأسطول السعودية بحصاره البحري.

ويرى الرئيس عبد ربه منصور هادي أن التحالف يسعى للتخلص منه وإبقاءه رئيسا شكليا لليمن فيبذل جهودا لمقاومة التركيز على “أحمد صالح”، أما علي محسن الأحمر فترى الدورية أنه يمثل عقبة أخرى أيضا أمام أحمد، وعليه فإن الإمارات إذا ما أفلحت الإمارات في فرض نجل صالح  تكون قد تخلصت من هادي ومحسن.

 

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة