200 ألف توقيع لإنهاء الحرب في اليمن

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

أعلنت الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات أمس عن نجاحها في جمع اكثر من 200 ألف توقيع حول العالم تطالب بإنهاء الحرب في اليمن التي تقودها الإمارات والسعودية.

وذكرت الحملة في بيان صحفي أنها بدأت بجمع التوقيعات منذ مطلع شهر تشرين ثاني/نوفمبر 2017 عبر موقعها الالكتروني، وتتضمن العريضة بضرورة محاسبة المسئولين عن جرائم الحرب ضد المدنيين بما فيهم قيادة الإمارات.

وجاء التوقيع موزعا على أكثر من 110 دول حول العالم، فيما النسب الأعلى للموقعين من الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وفرنسا وجنوب أفريقيا واستراليا والمغرب والبرازيل والباكستان ودولة مختلفة.

وطالبت العريضة بإنهاء الحرب على اليمن بشكل فوري وانهاء حصار الذي يتم فرضه على البلاد منذ عدة أسابيع ونجمت عنه مجاعة بدأت تحصد حياة الأبرياء في مختلف المدن اليمنية.

وشملت العريضة أيضا مطالب رئيسية وجهت لعدة حكومات أوروبية تطالب بوقف بيع السلاح للإمارات ودول التحالف بسبب ارتكابهم جرائم حرب في اليمن وعدم التزامهم بالقانون الدولي.

ومن ضمن المطالب كذلك وجهت العريضة بضرورة تقديم كل من تورط بجرائم الحرب للمحكمة الدولية بمن في ذلك محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وقادة اماراتيون آخرون.

وجاء إطلاق العريضة المذكورة في ظل مرور أكثر من ألف يوم على حرب دول التحالف على اليمن من دون أن يظهر في الأفق أي حل لهذا النزاع الذي أغرق البلاد في أسوأ أزمة إنسانية يشهدها العالم بحسب الأمم المتحدة.

وتسببت حرب دول التحالف في مقدمتها السعودية والإمارات على اليمن بمقتل أكثر من 8750 شخصا منذ اذار/مارس 2015 واصابة عشرات آلاف المدنيين والمقاتلين بجروح ونزوح مئات الآلاف، بينما غرق البلد الفقير بأزمات غذائية وصحية كبرى.

وبحسب الأمم المتحدة يعاني حوالي 17 مليون شخص، أي 60 % من إجمالي السكان في اليمن، من انعدام الأمن الغذائي ويتعرض سبعة ملايين شخص لخطر المجاعة.

وسجل هروب ما لا يقل عن ثلاثة ملايين شخص من منازلهم وانهارت الخدمات العامة في البلد، كما أن أقل من نصف المراكز الصحية يعمل والأدوية والمعدات الطبية محدودة للغاية ولا يوجد أطباء في 49 مقاطعة من أصل 276. كما أصبح الوصول إلى المياه الصالحة للشرب تحديا كبيرا، فيما يزيد الافتقار إلى المرافق الصحية الملائمة من خطر انتشار الأمراض المُعدية.

وأدى ارتفاع حالات الكوليرا في شهر أبريل 2017 إلى تفاقم خطورة الوضع. وفي أغسطس الماضي، تم الإبلاغ عن أكثر من 540 ألف حالة يُشتبه في إصابتها بالكوليرا. واليوم، يقترب العدد من مليون شخص مصاب.

وفي المتوسط، يُصاب حوالي 5000 شخص كل يوم بأعراض الكوليرا. ويشكل الأطفال دون الخامسة عشرة من العمر 41 % من جميع الحالات المُشتبه فيها، بينما يشكل الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاما 30 % من مجموع الوفيات.

وأخيرا فإنه في الوقت الراهن، يموت طفل يمني دون سن الخامسة كل 10 دقائق لسبب يُمكن تجنبه.

أحدث العناوين

إصابة ضابط و3 عسكريين إسرائيليين في عملية دهس قرب الرملة

أعلنت هيئة البث الإسرائيلية، الأحد، عن إصابة 4 أشخاص اثنان منهما حالتهما خطيرة؛ في عملية جرت على مرحلتين قرب...

مقالات ذات صلة