الاحتجاجات الإيرانية: عشرات الآلاف يخرجون في مظاهرات مؤيدة للحكومة

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

خرجت مظاهرات حاشدة مؤيدة للحكومة في أرجاء إيران بعد أيام من الاحتجاجات على السلطات.

وبثت محطات التلفزيون الرسمي تغطية حية لخروج عشرات الآلاف في مسيرات في شوارع عدد من المدن والبلدات، وهم يهتفون بشعارات مؤيدة للمرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي.

ويبدو أن الليلة الماضية شهدت احتجاجات مناوئة للحكومة أقل مما حدث في الأيام الستة الماضية.

وقد أدت المظاهرات التي بدأت الخميس الماضي إلى قتل 21 شخصا على الأقل حتى الآن.

واتهم علي خامنئي الثلاثاء “أعداء إيران بالتآمر ضد بلاده”، في أول تعليق له على موجة الاحتجاجات التي دخلت يومها السادس.

ولكن مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، قالت إن الاحتجاجات “عفوية بالكامل”، وإن الولايات المتحدة ستطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في إيران.

ووصفت الولايات المتحدة اتهامات إيران “لأعدائها” بالوقوف وراء الاحتجاجات العنيفة الحالية في البلاد، بأنها “محض هراء”.

متى بدأت الاحتجاجات وأين؟

وبدأت الاحتجاجات الخميس الماضي وأدت حتى الآن إلى مقتل 22 شخصا، بحسب تقارير رسمية إيرانية.

وقد اندلعت في مدينة مشهد وامتدت إلى مدن أخرى، كحركة احتجاجية على الأوضاع الاقتصادية وارتفاع الأسعار ومواجهة الفساد. لكنها رفعت لاحقا شعارات تطالب بإسقاط الحكومة ومناهضة للزعماء الإيرانيين، ومن بينهم خامنئي والرئيس حسن روحاني.

وأجرى روحاني، الثلاثاء، مباحثات مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، دعا خلالها الرئيس الفرنسي السلطات الإيرانية إلى “لضبط النفس”.

وتشير تقارير إلى أن زيارة وزير الخارجية الفرنسي جون إيف لودريان إلى طهران، التي كانت مقررة الأسبوع الجاري قد تؤجل.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في مكتب الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الأربعاء قوله إن الرئيس الإيراني حسن روحاني أبلغ إردوغان في مكالمة هاتفية إنه يأمل أن تنتهي الاحتجاجات في إيران في غضون أيام قليلة.

وأضافت المصادر أن إردوغان قال خلال المكالمة إن روحاني اتخذ موقفا ملائما بقوله إنه يجب ألا ينتهك المتظاهرون القانون أثناء ممارسة حقهم في الاحتجاج السلمي.

سجال بين أمريكا وإيران

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية قد قال في منشور على موقعه الرسمي على الإنترنت “أعداء إيران استخدموا، في الأيام الأخيرة، أدوات مختلفة بما فيها الأموال والأسلحة والسياسة والاستخبارات لخلق مشاكل في الجمهورية الإسلامية”.

ويقول المحللون إن خامنئي يشير بكلمة “أعداء” إلى إسرائيل والولايات المتحدة والمنافس الإقليمي المملكة العربية السعودية.

ووصفت مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة هذه الاتهامات بأنها “سخيفة”.

وأضافت هيلي :”الشعب في إيران يصرخ من أجل الحرية، ويجب على كل الشعوب المحبة للحرية أن تساند قضيته”.

وكشفت عن أن الولايات المتحدة ستدعو إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن لمناقشة الاحتجاجات الحالية ضد الحكومة الإيرانية.

وتقول ندى توفيق، من بي بي سي في نيويورك، إن مجلس الأمن الدولي يتعامل مع التهديدات الدولية للسلام والأمن، لكن ليس واضحا وجود دعم كاف بين أعضاء مجلس الأمن لعقد الاجتماع الذي تريده واشنطن.

وقالت هيلي: “إن الحريات المكرسة في ميثاق الأمم المتحدة تتعرض لهجوم في إيران، وتم بالفعل قتل العشرات، واعتقال مئات المحتجين”.

وأضافت :”إذا كان تاريخ الديكتاتورية الإيرانية يمثل أي مؤشر نسترشد به، يمكننا توقع المزيد من الانتهاكات الفظيعة في الأيام المقبلة”.

وأثار الموقف الأمريكي من الاضطرابات، الذي تضمن سلسلة من تغريدات للرئيس دونالد ترامب، ردود فعل غاضبة من القيادة الإيرانية.

وقال بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، إن ترامب يجب أن يركز على “القضايا الداخلية لبلاده مثل قتل عشرات الناس يوميا، ووجود ملايين من المشردين والجوعى”.

واتهمت مجموعة من النواب الإصلاحيين والمعتدلين في البرلمان الإيراني الولايات المتحدة بمحاولة استغلال الوضع في البلاد.

واعتقلت السلطات الإيرانية أكثر من 450 شخصا فى طهران وحدها خلال الأيام الثلاثة الماضية.

 

المصدر: بي بي سي

أحدث العناوين

اليدومي ينجح في مغادرة إقامته الجبرية في الرياض

نجح رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي في مغادرة مقر إقامته الجبرية في السعودية. متابعات-الخبر اليمني: وظهر اليدومي  في العاصمة...

مقالات ذات صلة