نيويورك تايمز ووسائل إعلام أجنبية أخرى تؤكد وقوف التحالف خلف جريمتي الحديدة

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

يسعى التحالف ومؤيدوه إلى الانصل من الجريمتين المروعتين اللتين طالتا المدنيين يوم الخميس في مدينة الحديدة واستهدفتا ميناء الاصطياد ومستشفى الثورة العام، غير أن حدوث هذه الجرائم وسط مدينة يزيد سكانها على 600 ألف مواطن ووجود مندوبي المنظمات الحقوقية والإغاثية جعل أمر التنصل منها مستحيلا، حيث أكدت صحف عالمية ومنظمات إنسانية وصحفيون أجانب أن التحالف هو من ارتكب هذه الجرائم.

قالت صحيفة نيويورك تايمز إن التحالف الذي تقوده السعودية شن أكثر 20 صاروخا على مدينة الحديدة الساحلية في اليمن.

وأشارت الصحيفة في تقرير نشر في عددها اليوم الجمعة واطلع عليه الخبر اليمني إن التحالف استهدف سوق السمك ومدخل المستشفى الرئيسي في المحافظة ومجمع الأمن ما أدى إلى سقوط 30 قتيلا على الأقل.

واعتبرت نيويورك تايمز هذه الضربات الصاروخية تصعيدا من جانب التحالف للنزاع.

وقالت في تقريرها  قامت القوات الجوية التابعة للتحالف العربي بضرب عدة أحياء في الحديدة ، وفقاً للسكان وعمال الإغاثة.

بعد الساعة 4 مساءً ، أصابت القنابل سوق السمك المزدحم في المدينة ، على بعد 200 متر على الأكثر من مستشفى الثورة العام. وهرع المسعفون إلى المكان في محاولة لإنقاذ الأرواح ، ولكن بعد حوالي 30 دقيقة ،هزت غارة أخرى الشارع أمام المستشفى ، حيث نقل الجرحى من السوق.

وبحلول الليل ، أفاد المسعفون أن 30 شخصًا على الأقل قد قُتلوا وأن العشرات كانوا في حالة حرجة. تضيف الصحيفة :حاول عمال النظافة تنظيف المناطق المستهدفة من الدم والأشلاء.

كما أصابت الصواريخ المنشآت الأمنية التي يسيطر عليها الحوثيون ، والتي مثلها مثل سوق السمك على بعد بضع مئات الأمتار من المستشفى.

وكانت الهجمات الصاروخية يوم الخميس هي الأشد في سلسلة من الهجمات الجوية التي قادتها السعودية خلال الأسبوع الماضي. ووقعت هجمات سابقة على أهداف بالقرب من مركز للصحة الإنجابية ومختبر عام في الحديدة ومحطة للمياه والصرف الصحي توفر الكثير من المياه إلى المدينة الساحلية ، وفقا لوكالات الأمم المتحدة للإغاثة.

 

منظمة فرانس كير الدولية روت عن شهود عيان لحظة وقوع الجرائم في مدينة الحديدة، تقول المنظمة عن مواطن يدعى أحمد (32 عاما) :

”  كانت ضوضاء الطائرات مخيفة ، وكان أحدهم يطير على ارتفاع منخفض للغاية ، وأعتقد أنه كان سيضربنا مباشرة. ركضت مع ابنتي البالغة من العمر 3 سنوات ، أنا سعيد لأننا ما زلنا على قيد الحياة ولكني حزين وغاضب لمن مات أو أصيب. من غير العدل أن نعيش باستمرار في خوف. كنا محظوظين اليوم لكن ماذا سيكون غدا؟ أحمد ، 32 سنة.

تضيف عن مواطنة أخرى تدعى نادية (32 عام ”  :لقد هربنا من الحديدة منذ شهر. أود العودة إلى المنزل ولكن في كل مرة أسمع فيها أنه حدث قصف جديد ، أعلم أنني قمت بالاختيار الصحيح. اتصل بنا جيراننا أمس وأخبرونا أن جميع النوافذ في منزلنا قد دمرت من جراء الضربات الجوية. نادية ، 35 سنة.

 

وأثار إدعاء السعودية  إن الحوثيين هم من ارتكبوا جريمتي الحديدة سخرية محرر الشرق الأوسط السابق في الجارديان البريطانية  بريان ويتاكر حيث قال في مقال على موقع موديم إن هذه الإدعاءات تشبه إدعاءات بشار الأسد بأن المعارضة السورية هي من استخدمت السلاح الكيميائي، ضد نفسها.

وعلى الرغم من ندرة تفاصيل الهجمات ، إلا أن هناك سبباً وجيهاً للشك في إنكار السعوديين لأن لديهم تاريخاً في إنكار صراع اليمن والتراجع عنه لاحقاً: يقول ويتاكر، مشيرا إلى إنكار السعودية لقصف الصالة الكبرى واستخدام القنابل العنقودية في بادئ الأمر ثم اعترافها بأنها هي من نفذت هذه الجرائم.

على ذات الصلة قال موقع TicToc by Bloomberg  البريطاني إخن الضربات الجوية للتحالف يوم الخميس قتلت 28 مدنيا . وهو الأمر الذي أكده موقع كيرسي جروب أيضا. ومنظمة Media Diversified

كما أكده محلل السياسة البريطانية الخارجية لدى صحيفة فورين بوليسي “markcurtis” في تغريدة على حسابه في تويتر.

قال: markcurtis” : إن الغارات الجوية علي ‘ ميناء الصيد وسوق السمك ‘ في اليمن تقتل 26 وتجرح 50 ، موجها التهمة للحكومة البريطانية في التواطؤ مع السعودية في ارتكاب هذه الجرائم.

 

 

 

 

أحدث العناوين

انزال عسكري سعودي جديد في المهرة

عززت السعودية، السبت،  تواجدها العسكري في محافظة المهرة ، جنوب شرقي اليمن. يتزامن ذلك مع انباء عن ضغوط لتوقيع...

مقالات ذات صلة