أمريكا وغرور القوة المطلقة ترامب والمزاج الأمريكي 2-2

اخترنا لك

محمد ناجي أحمد:

إنها القومية الأمريكية المثيرة للمشاكل والرغبة في الثرثرة .كما يصفها اليكسيس دو تكفيل في ثلاثينيات القرن التاسع عشر . وهي قومية وليست وطنية ،فالوطنية بحسب فهم الأمريكان تشير إلى الماضي ،وهم قومية بطموحات مستقبلية . وهو فهم على النقيض من رؤية (محمد عابد الجابري ) للقومية العربية ،وفهمه لها أيديولوجية ماضوية ،فالدولة القطرية لديه هي الحاضر والمستقبل ،وهي الحقيقة الواقعية والدولية .”مسألة الهوية ” محمد عابد الجابري –مركز دراسات الوحدة العربية 1995م.
القومية بالنسبة للأمريكيين هوية الحاضر والمستقبل والطموح الدائم للغلبة.
الفارق بين (بوش ) الابن و(ترمب) هو أن الثاني اهتم بغطرسة أمريكا خارجيا من أجل دعم اقتصادها داخليا ،في حين أن بوش الابن أغفل الاقتصاد واهتم بالغطرسة الخارجية .
ما يصنعه (ترمب ) هو امتثال للعقيدة الأمريكية التي تعيد خلق العالم من جديد بصورة شمولية ، تعبر عن القوة والنفوذ إلى أقصى حد ممكن ، بوسائل متعددة الجوانب حرصا على عدم تداعي هيمنتها المكتسبة منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية .
تنتهج الإدارات الأمريكية المتعاقبة نهجا أصوليا في صياغة الخطاب السياسي ،بلغة دينية ،فيها الكثير من التناصات مع المقولات الدينية من العهدين القديم والجديد . لقد صرح (بوش) الابن في حربه على العراق أنه يعبر عن “الإرادة الإلهية ” بل وقال ” من ليس معنا فهو ضدنا ” وهو قول في الأصل منسوب للمسيح . في ثنائية مانوية للخير والشر والظلام والنور .،بل إن كاتب خطابات بوش الابن (ديفيد فروم ) ألف كتابا سماه ” نهاية الشر” صادر عام 2003م .
تكثر تناصات (بوش )الابن مع أقوال المسيح مما يجعله أكثر شبها ب(ريغان ) الذي حارب واسقط ” مملكة الشر” عن طريق سباق “حرب النجوم ” لقد كان بوش الابن يصوم عن أكل الحلوى طالما قواته في العراق .
من هذا المزاج الديني الممزوج والموظف في المصلحة تنطلق الإدارات الأمريكية في موقفها من فلسطين ،وتتحدد عقيدتها ب”إسرائيل أولا”.
الفلسطينيون والعرب بالنسبة لأمريكا ليسوا سوى إرهابيين ،ففي 6 آيار / مايو 2002م وفي ذروة العنف الإسرائيلي تجاه الفلسطينيين صرح
( مجلس الشيوخ ) بأنه ” يقف متضامنا مع إسرائيل ،الدولة التي تشكل الخط الأمامي في الحرب ضد الإرهاب ،وفي وقت تأخذ الخطوات الضرورية لتأمين سلامة شعبها من خلال تفكيك البنية الارتكازية للإرهاب في المناطق الفلسطينية ” ص234-235- أمريكا بين الحق والباطل .
لم يعد شعار ” الأرض مقابل السلام “هو المطروح أمريكيا وإسرائيليا ،وإنما المطروح هو شعار ” السلام مقابل السلام ” فالانسحاب من الأرض يعني بالنسبة لهم “انسحاب ثقافي واقتصادي وسياسي وعسكري ودبلوماسي ” وهم يريدون التمدد في هذه المجالات لا الانكماش .
إسرائيل كأمريكا ،ككل الحروب الصليبية والاستعمارية ،تنطلق من شعار ” الله معنا ” هكذا قال بسمارك وهتلر وبن جوريون وريغان وبوش الابن وترامب . فمن أجل الانتصار ب “الحديد والنار قالوا ” إننا لدينا مهمة مقدسة للحضارة .بحسب (روجيه جارودي ) في كتابه ( محاكمة الصهيونية الإسرائيلية ) الصادر عن دار الشروق 1999م . فإن مستعمري أمريكا بحسب قوله –يتذكرون (يشوع ) ومهمته المقدسة للقضاء على الفلسطينيين والأمم الأخرى . وكذلك صنع جورج بوش الابن حين قال ب”أنه يستمع إلى صوت الرب “في احتلاله للعراق .
الصهيونية هي الأقرب في التكوين والتفكير إلى الإدارات الأمريكية ،بل إنها أكثر من ذلك تزعم أن فلسطين أعطاها لهم “إله لا يؤمنون به ” فالصهيونية علمانية في دوافعها وأهدافها ،دينية في توظيفها للأساطير اليهودية .
لقد كان (هرتزل )بحسب (جارودي )في كتابه آنف الذكر –مشروعا استعماريا بحتا ،يستثمر الدين ولا يؤمن به ” كتب هرتزل إلى سيسيل رودس في يناير عام 1912م ” لماذا أتوجه إليك ؟ لأنه مشروع استعماري. وأنا أطلب منك أن تعطي المشروع الصهيوني كل الثقل الذي تمثله سلطتك “ص33.
يقول هرتزل في كتابه ( الدولة اليهودية ) ” من أجل أوروبا ،سوف نبني هناك حاجزا في مواجهة آسيا ،سنكون حراس المقدمة للحضارة ضد البربرية ” جارودي –المرجع السابق.
وما الجدار العازل في فلسطين إلا ترجمة عملية لوعد (هرتزل ) يقول يوسف فايتس مدير الأمن القومي اليهودي في يوميات ” أرض إسرائيل بلا عرب ،لأنه لا يمكن أن يكون هناك حلول وسط …يجب طرد العرب إلى الضفة الشرقية وسوريا والعراق ” ص53- جارودي المرجع السابق .
إن المنطق الديني “لإسرائيل الكبرى ” بمساندة أمريكية مفتوحة وبلا شروط ،يمكن أن يعمل كمفجر لحرب عالمية ثالثة ،أو بحسب تعبير هانتنجتون (الحرب الحضارية الأولى ) أي صراع الحضارات بدلا عن الصراع القومي والطبقي .

 

الخبر اليمني/أقلام

أحدث العناوين

Aden Govt’ Establishes Oil Bank in Partnership with US Company

The Saudi-led coalition-backed government has establish a new oil bank in agreement with an American company in the city...

مقالات ذات صلة