منظمة مراسلون بلا حدود : زيادة تعرض الصحفيين للقتل والخطر بسببها رجال الدين والساسة

اخترنا لك

ذكرت منظمة “مراسلون بلا حدود”، اليوم الثلاثاء أنّ الكراهية التي يغذيها “سياسيون ” تسبّبت في ارتفاع الخطر الذي تعرض له الصحفيين خلال عام 2018م.

متابعات – الخبر اليمني:

وقتل ثمانون صحافيًا في أرجاء العالم حسب المنطمة خلال العام 2018، أبرزهم السعودي “جمال خاشقجي”، بينما يقبع 348 آخرون في السجون إلى جانب ستين آخرين محتجزين رهائن، على ما ذكرت المنظمة الحقوقية في تقريرها السنوي اليوم الثلاثاء.

وقال رئيس المنظمة “كريستوف ديلوار”: “إن العنف ضد الصحافيين بلغ معدلات غير مسبوقة والوضع الآن خطير، و أنّ كراهية الصحافيين بسبب الآراء التي يبديها سياسيون وقادة دينيون ورجال أعمال أحيانا على شكل صريح ، وتنعكس على هذه الزيادة المزعجة”.

وجاءت الولايات المتحدة خامس بلد في العالم من حيث عدد الصحافيين الذين قتلوا في 2018، بعد مقتل خمسة أشخاص في إطلاق نار بمقر صحيفة “كابيتال غازيت” في ولاية ميريلاند في حزيران/يونيو.

وتعد أفغانستان أخطر دولة لعمل الصحافيين في العالم بعد أنّ شهدت مقتل 15 صحافيًا في العام 2018 م، تليها سوريا (11 قتيلًا) والمكسيك تسعة قتلى.

وأشار إلى أنّ مقتل خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول والصحافي السلوفاكي الاستقصائي الشاب جان كوسياك وصديقته “يبرزا إلى أيّ مدى يمكن لأعداء حرية الصحافة أن يذهبوا”.

والحصيلة العامة لا تشمل عشرة عاملين في الإعلام قتلوا ولا تزال “مراسلون بلا حدود” تحقق بقضاياهم.

 

أحدث العناوين

عقب أسبوع من سرقة طقم.. سرقة دبابة من محور تعز

تعرضت دبابة تابعة لمحور تعز الموالي للتحالف للسرقة من داخل معسكر المحور، حسب ما أبلغت وسائل إعلامية، في مشهد...

مقالات ذات صلة