وثائق أمريكية رسمية تكشف تورط البنتاغون بشكل عميق في حرب اليمن

اخترنا لك

كشفت وثائق صادرة عن القوات الجوية الأمريكية أن الولايات المتحدة متورطة بشكل عميق في حرب اليمن، خلافا للمزاعم التي تقدمها إدارة البيت الأبيض بأن واشنطن ليستى مشتركة في حرب اليمن.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

وأكدت الوثائق التي نشرها موقع ياهو نيوز واطلع عليها وترجمها الخبر اليمني أن الجيش الأمريكي متورط بشكل عميق أكثر مما سبق ذكره في حرب اليمن.

وفقا للوثائق فقد دربت الولايات المتحدة أعضاء التحالف السعودي الإماراتي لأجل القتال في اليمن.

وتؤكد الوثائق الصادرة عن القيادة المركزية للقوات الجوية أن تدريبات جوية متطورة قدمتها الولايات المتحدة الأمريكية لقوات التحالف ومن ذلك قيامها بتدريب 150 من طياري التحالف في إطار التحصير للعمليات القتالية في اليمن كما قام مركز الحرب الجوية التابع للقوات الجوية الأمريكية في قاعدة الظفرة الأمريكية بتطوير برنامج المقاتلين التجريبي  F-16 في الإمارات العربية المتحدة.

وأشارت الوثائق إلى أن 3 طيارين أمريكيين نفذوا 243 طلعة تدريبية واستغرقت 323 ساعة وقد أنتجت هذه الطلعات 4 مدربين و29 طيارا انتشروا على الفور للمشاركة في حرب اليمن.

إن التدريب ، في جوهره ، جزء أساسي من المجهود الحربي ، حسب وليام هارتونج ، مدير مشروع الأسلحة والأمن في مركز السياسة الدولية.

يقول هارتونج: “إن تدريب الطيارين الذين يذهبون لقصف أهداف مدنية في اليمن هو شكل آخر من أشكال التواطؤ الأمريكي في حرب وحشية استمرت لفترة طويلة جداً”. ويضيف هارتونج:”إذا كانت إدارة ترامب جادة بشأن جعل المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تتفاوضان بحسن نية لتحقيق السلام في اليمن ، فعليها قطع التدريب والأشكال الأخرى من الدعم العسكري حتى يقوموا بدورهم في إنهاء الحرب”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد أعلنت أنها توقفت عن تزويد مقاتلات التحالف بالوقود إلا أن هذه الوثائق تكشف بحسب موقع ياهو نيوز أن الدعم العسكري الذي تقدمه واشنطن للتحالف السعودي الإماراتي لا يقتصر على الوقود فقط.

ووفقا ل وليام هارتنج من مركز السياسة الدولية فإن إنهاء تزويد التحالف بالوقود خطوة مهمة لكنها غير كافية على الإطلاق وإذا كان الهدف هو وقف القصف السعودي على الأهداف المدينة في اليمن فينبغي أن يتم انهاء بيع القنابل والأسلحة الأخرى المستخدمة في حرب اليمن. كما ينبغي وقف عملية تدريب القوات السعودية والإماراتية ووقف بيع قطع الغيار والصيانة للأسلحة التي تزود بها الولايات المتحدة التحالف.

ومنذ العام 2015م قدمت واشنطن دعما عسكريا للتحالف السعودي الإماراتي كما نفذت عمليات سرية إحداها كشفت عنها وثائق سابقة وحملت اسم “يوكون”.

أحدث العناوين

شاهد لحظة تحديد إحداثيات أحد منازل صالح لقصفها من قبل التحالف

نشر الصحفي السابق في مكتب هادي أنيس منصور في الرياض صورة خطيرة تظهر لحظة تحديد إحداثيات لقصفها من قبل...

مقالات ذات صلة