فورين بوليسي : محمد بن سلمان يدفع المسلمين إلى مقاطع الحج

اخترنا لك

حاول ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تصوير المملكة العربية السعودية بشكل أكثر إيجابية. وإخفاء سياسات البلد الداخلية والخارجية الأكثر عدوانية عن طريق إجراء ما يسمى بالإصلاحات الليبرالية لكن لم يكن كافياً إسكات أولئك الذين يواصلون لفت الانتباه إلى انتهاكات حكومته لحقوق الإنسان.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

إن ارتفاع عدد القتلى من المدنيين الذين قتلوا بالقنابل السعودية في اليمن، والذبح الرهيب لجمال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول ، ونهج الرياض العدواني تجاه الأزمة الإيرانية قد أدى إلى إعادة النظر في الدعم الثابت للمملكة السعودية من قبل حلفاءها، ففي أواخر أبريل الماضي دعا أبرز رجل دين سني في ليبيا، المفتي الأكبر صادق الغرياني  جميع المسلمين إلى مقاطعة فريضة الحج إلى مكة. ذهب إلى أبعد من ذلك لادعاء أن كل من شرع في رحلة حج ثانية فهو يفعل “فعل خطيئة وليس عملاً جيدًا”.

والسبب وراء المقاطعة هو الإشارة إلى أن تعزيز الاقتصاد السعودي من خلال الحج مستمر في زيادة مشتريات الأسلحة والهجمات المباشرة على اليمن – وبشكل غير مباشر سوريا وليبيا وتونس والسودان والجزائر. وأضاف الغرياني أن الاستثمار في الحج “سيساعد الحكام السعوديين على ارتكاب جرائم ضد إخواننا المسلمين”.

الغرياني ليس أول عالم مسلم بارز يؤيد فرض حظر على الحج. أعلن يوسف القرضاوي ، وهو أيضاً رجل دين سني ومنتقد صريح للمملكة السعودية ، عن فتوى في شهر أغسطس من العام الماضي تحظر الحج ، قائلاً أن : “رؤية المسلمين وهم يطعمون الجوعى ويعالجون المرضى ويؤوون المشردين ، أفضل رؤية عند الله من إنفاق المال على الحج “.

إن نفوذ السعودية ليس مرتبطاً فقط بقدراتها السياسية والعسكرية بل يرتبط أيضًا بعلاقاتها التاريخية بالإسلام. وباعتبارها موطن كل من مكة والمدينة، ومقدسي الإسلام المقدسين وموقع الكعبة ومدفن النبي محمد على التوالي، فإن نفوذ السعودية يمتد إلى ما هو أبعد من جيرانها العرب ولكن إلى العالم الإسلامي عمومًا.

يتوافد أكثر من 2.3 مليون مسلم من جميع الطوائف على مكة خلال موسم الحج السنوي والكثير غيرهم على مدار العام، مما يجعل زيارة السعودية طموحًا للعديد من المسلمين حول العالم. دفعت هذه العلاقة مع الإسلام غريزيًا الكثير من العالم العربي السني إلى البحث في المملكة للحصول على إرشادات يومية حول القضايا الدينية.
رداً على الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 والخوف من أن تتصاعد في جميع أنحاء المنطقة، أنفقت المملكة السعودية ملايين الدولارات على تصدير علامتها الإسلامية من خلال تمويل المساجد في جميع أنحاء العالم، والتي يرتبط الكثير منها بالتطرف الإسلامي في الغرب، حيث تزعم أنها رائدة في العالم الإسلامي.

-العدوان الاقليمي لولي العهد السعودي واحتقار حقوق الإنسان  دفع علماء الدين والحجاج المتدينين لرفض الذهاب إلى الحج.

تعمل السعودية لسنوات عديدة على لأن تصبح مهيمنة إقليمية في الشرق الأوسط، حيث تهدد إيران هيمنتها، كواحدة من أكبر الدول المصدرة للنفط في العالم والتي لها علاقات وثيقة مع الولايات المتحدة، وجدت السعودية نفسها مستندة إلى الدعم الثابت للعديد من الدول المجاورة لها على مدى عقود.
وعلى الرغم من الأدلة المتزايدة على دور العائلة المالكة في “القتل المتعمد” لخاشقجي ، لقد أسقطت إدارة ترامب على عجل أي إشارة إلى تورط السعودية في القتل ، مع إهمال وزير الخارجية مايك بومبيو مؤخرًا ذكر الموضوع عند لقائه مع الملك السعودي سلمان. قد يكون البيت الأبيض ووزارة الخارجية الأمريكية على استعداد لتغض الطرف، لكن المسلمين لم يكونوا متسامحين.
في جميع أنحاء الشرق الأوسط وفي دول أخرى ذات أغلبية مسلمة، كان هناك قلق متزايد بشأن مقتل خاشقجي ، فضلاً عن ارتفاع عدد القتلى في اليمن والذي من المتوقع أن يصل إلى 230،000 بحلول عام 2020 من خلال الغارات الجوية العشوائية التي يقوم بها التحالف الذي تقوده السعودية – والتي قصفت المستشفيات والجنازات وحافلات مدارس الأطفال وحفلات الزفاف . إضافة إلة أن الحرب السعودية في اليمن قد جعلت اليمن يعيش أسوأ أزمة إنسانية في العالم كما وصفها مسؤولي الأمم المتحدة.  لقد أدى النهج السعودي الصارم تجاه حرب اليمن إلى عزل السعودية لنفسها داخل التحالف الذي تقوده؛ فحتى الحكومة الإماراتية أبدت بعض الانزعاج تجاه النهج السعودي.

في عام 2011 ، قمعت الرياض بعنف الانتفاضة الشعبية في البحرين بناءً على طلب من الحكومة البحرينية. وردّ النشطاء العراقيون بالدعوة إلى مقاطعة جميع المنتجات السعودية.

تم تنظيم الاحتجاجات في جميع أنحاء العراق وحضرها رجال الدين الشيعة والأكاديميون والسياسيون على حد سواء. في ذلك الوقت، قال رئيس الوزراء العراقي آنذاك نوري المالكي إنه إذا استمرت أعمال العنف التي تقودها السعودية ، “فقد تجر المنطقة إلى حرب طائفية”.
اليوم ، تصاعدت الدعوات لمقاطعة المملكة ، وهي ليست فقط من الشيعة.

هشتاق مقاطعة الحج (بوي كوتينج هج )على تويتر، جمع ما يقرب من 16000 تغريدة. كما دعا رجال الدين السنة في جميع أنحاء العالم إلى المقاطعة حتى إن اتحاد الأئمة التونسيين في يونيو قال إن “الأموال [من الحج] التي تذهب إلى السلطات السعودية لا تُستخدم لمساعدة المسلمين الفقراء حول العالم. بدلاً من ذلك ، يتم استخدامه لقتل الأشخاص وتشريدهم كما هو الحال حاليًا في اليمن.

إذا استمر  السلوك السعودي في هذا الاتجاه ، فإن مطالبة السعودية بكونها الموطن الروحي للإسلام ستكون في خطر – وقد يؤدي الأمر أيضا إلى ضربة للاقتصاد السعودي  فالحج أمر حيوي وتكسب منه السعودية 12 مليار دولار سنوياً ، أي ما يصل إلى 20 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي، ومن المتوقع أن ترتفع إلى 150 مليار دولار بحلول عام 2022، في ضوء الاستثمار في الفنادق الفاخرة من قبل الحكومة السعودية، وهو الاستثمار الذي تسبب  في ارتفاع الأرباح وحرمان العديد من المسلمين الأفقر من رحلاتهم إلى المملكة.

إن دعوات مقاطعة الحج تؤكد أنها ليست المرة الأولى التي يتم فيها تسييس الحج الديني. حيث منعت السعودية  في السنوات الأخيرة المواطنين القطريين والإيرانيين من المشاركة بسبب تنامي الخلافات السياسية بين الدولتين.
كما أساء المسؤولون السعوديون إلى حرمة مدينة مكة واستخدموها لتعزيز أيديولوجيتهم السياسية. فخلال إحدى خطب الشيخ عبدالرحمن السديس في أكتوبر من العام الماضي صرح من على منبر الحرم المكي أن: “طريق الإصلاح والتحديث في هذه الأرض المباركة … من خلال العناية والاهتمام من شبابها الطموحين، ولي العهد الإصلاحي الملهم إلهياً، يستمر في التقدم إلى الأمام مسترشداً برؤيته للابتكار والحداثة الثاقبة ، على الرغم من كل الضغوط والتهديدات الفاشلة “، مما يعني ضمناً أنه لا ينبغي لأي مسلم أن يشكك في النخبة السياسية السعودية.
ومع ارتفاع عدد القتلى في اليمن ، تدعو دول في جميع أنحاء العالم الآن إلى مقاطعة اقتصادية ودينية وسياسية للمملكة السعودية – وليس فقط حظر تجارة الأسلحة.

الرياض ينفذُ اصدقائها في الغرب، والآن ، بدأت تظهر التشققات في علاقاتها مع الحلفاء الإقليميين. إذا فشلت إدارة ترامب في الحصول على فترة ولاية ثانية، فقد تترك السعودية مع عدد قليل من الأصدقاء الدوليين وستتضرر مطالبتها بقيادة العالمين العربي والإسلامي بشدة.

*أحمد طويج هو محلل مستقل في الشرق الأوسط ومستشار لمنظمة سند العراقية غير الحكومية لبناء السلام. كما أنه مصور صحفي وعمل مع عدد من المنظمات الإنسانية ومنظمات حقوق الإنسان الدولية.

أحدث العناوين

رصد شامل لآخر تطورات حرب الإبادة الجماعية في غزّة في يومها الـ 230

يواصل الاحتلال الإسرائيلي الحرب التدميرية والإبادة الجماعية على قطاع غزة لليوم الـ 230 تواليًا، وارتكاب أبشع الجرائم والمجازر بحق...

مقالات ذات صلة