الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

وكالة تكشف تفاصيل اجتماع سري بين أمراء الإمارات بشأن سياسة دولتهم في المنطقة

كشفت وسائل اعلام عن تفاصيل اجتماع سري عقده أمراء دولة الإمارات، عقب إعلان إيران إسقاط طائرة أمريكية مسيرة في 20 يونيو الماضي.

متابعات:الخبر اليمني

ونقلت وكالة الاناضول عن مصادر مقربة من جهات إماراتية مطلعة تفيد، بان الاجتماع يوضح سر التحول في السياسات الخارجية للإمارات، ورغبتها في تحسين علاقاتها مع إيران.

وحضر الاجتماع كل من محمد بن راشد ال مكتوم امير دبي ونائب رئيس الوزراء الإماراتي، وولى عهد أبو ظبي محمد بن زايد آل نهيان.

وفي الاجتماع قال محمد بن راشد آل مكتوم: “علينا إعادة النظر بشكل كلي في سياساتنا الخارجية، اننا ننفق يوميا مئات الملايين من الدولارات، فماذا نجني مقابل ذلك؟”.

وأضاف “علينا أن نتخلى مباشرة عن سياسة التدخل في شؤون الدول، فهذه السياسة تكلفنا كثيرا ودون أي مقابل”، حسب الوكالة.

ولفت إلى ضرورة الامتناع عن إنفاق أموال ضخمة لصالح مناطق لا مصلحة لبلاده فيها، مبينا أن تغيير النظام في ليبيا أو السودان، لن يضر أو ينفع الإمارات في شيء.

وحذر أمير دبي قائلا: “ولو افترضنا أن واشنطن قصفت طهران، فإن الرد الإيراني سيكون عبر استهداف الإمارات أو السعودية بشكل مباشر أو عبر الحوثيين”، مؤكدا أن الإمارات ستخلو من المستثمرين الأجانب في حال سقط صاروخ واحد من إيران على أراضيها، ولن تتمكن من الاحتفاظ بالعمال الأسيويين.

وشدد “بن راشد” على ضرورة إجراء تغيير جذري في السياسة الخارجية للإمارات، ووقف هدر الأموال، والأخذ بعين الاعتبار احتمال مهاجمة إيران للبلاد.

ووفق المصادر ذاتها، فإن الاجتماع تجلى في عدة مظاهر، من بينها إعلان الإمارات عن سحب جنودها من اليمن، وتقليص دعمها للسعودية، والتقارب مع إيران.

كما اجتمع مسؤولون أمنيون إماراتيون بنظرائهم الإيرانيين في العاصمة طهران، مؤخرا، وذلك للمرة الأولى منذ 6 سنوات.
وتأتي هذه التسريبات بالتزامن مع إعلان طهران، الخميس، توقيع مذكرة تفاهم مع الإمارات لتعزيز وترسيخ الأمن الحدودي بين البلدين.

وتنص المذكرة على عقد اجتماعات منتظمة بين البلدين كل عام في طهران وأبو ظبي، ومرة كل 6 أشهر في إحدى المناطق الحدودية بدعوة من الطرفين.

قد يعجبك ايضا