بالأرقام| خسائر مهولة للتحالف والقوات الموالية له خلال شهر يوليو

اخترنا لك

كشفت الإحصائية التي استعرضها متحدث قوات صنعاء  في مؤتمر صحفي اليوم بصنعاء لنتائج العمليات العسكرية خلال شهر يوليو عن خسائر مهولة تكبدتها قوات التحالف والقوات الموالية لها وغياب الاستراتيجية القتالية الأمر الذي نتج عنه خسائر بشرية كبيرة جدا في صفوفها بلغت في عمليات القناصة فقط ما يقارب 1500 جندي بمعدل 50 جندي كل يوم أي مصرع جندي يوميا في كل جبهة، إضافة إلى ما اسفرت عنه العمليات الأخرى التي نفذتها الوحدة الصاروخية ووحدة الهندسة ووحدة ضد الدروع والعمليات الهجومية وعمليات التصدي لزحوفات.

متابعة خاصة-الخبر اليمني:

كما كشفت عن تخلخل في صفوف القوات الموالية للتحالف وحالات انشقاقات متصاعدة بلغت نتائجها خلال الأسابيع الماضية 2000 عائد إلى صنعاء بينهم قيادات.

في المقابل كشف المؤتمر الصحفي عن تطور نوعي لقوات صنعاء على صعيد القتال الميداني أو صعيد العمليات الصاروخية وعمليات الطيران المسير، حيث تمكنت من التوصل إلى صناعة وتطوير صواريخ باليستية كان آخر صاروخ بركان 3 الذي تم الكشف عنه اليوم بعد أسابيع من افتتاح ما سمي معرض الصماد والذي أزاح الستار عن صاروخ قدس المجنح وطائرات صماد وقاصف.

سيمكن الصاروخ الذي تمت إزاحة الستار عنه اليوم صنعاء من استهداف أي هدف في دول التحالف، وتم تجربته يوم أمس بقصف محافظة الدمام السعودية على بعد 1360 كم من صنعاء، ما يعني أن المدن الإماراتية والبحرينية والمناطق السعودية العسكرية والحيوية أصبحت في مرمى هذه الصواريخ الباليستية.

 

عمليات ميدانية واسعة

بحسب ما كشفه المتحدث الرسمي باسم قوات صنعاء فإن الأخيرة  نفذت على الصعيد الميدانية  خلال شهر يوليو فقط  110عملية هجومية و25 عملية إغارة و68 عملية نوعية أبرزها 17عملية هجومية و14 عملية اغارة في محاور جيزان ونجران وعسير واستهدفت القوات السعودية والقوات الموالية لها

العمليات النوعية لقوات صنعاء كما يقول العميد سريع ” توزعت بين تنفيذ كمائن وإطلاق صواريخ قصيرة المدى وكذلك صواريخ موجهه”.

مضاعفة خسائر الجيش السعودي

أكد العميد سريع أن قواتهم نجحت خلال الفترة الماضية من تعزيز مواقعها المتقدمة في محاور جيزان ونجران وعسير وتمكنت من مضاعفة خسائر الجيش السعودي من خلال العمليات الهجومية المباغتة والكمائن وان كل محاولات الجيش السعودي والمرتزقة في استعادة السيطرة على مواقع استراتيجية مهمة ومرتفعات متحكمة بمناطق واسعة باءت بالفشل.

السيطرة على 15 موقع سعودي خلال 72 ساعة
وأعلن العميد سريع سيطرة قواتهم خلال الـ 72ساعة الماضي على 15موقع للجيش السعودي في جيزان ونجران”.
وأشار الى ان محاولات القوات السعودية في تحقيق اختراقات باتجاه محافظة صعدة من مناطق حدودية لم يغير من طبيعة الخارطة العسكرية في تلك المحاور .. وإنما تدفع السعودية بقواتها إلى محارق حقيقية ومصائد وكمائن عدة كان آخرها محاولته التقدم بإتجاه آل ثابت.
وأضاف” نؤكد أن النظام السعودي لم يحترم تفاهمات وضع مناطق منبه ممرات إنسانية وبعيدة عن اي صراعات إلا انه مؤخراً دفع بقواته الى تلك المناطق ما دفع أهالي تلك المناطق أنفسهم الى مواجهة التقدم السعودي وكانت القبائل أول من تصدى لذلك وأوقعت خسائر كبيرة في صفوف قوات العدو”.

 

خسائر الجيش السعودي أكبر بكثير 
وأكد المتحدث الرسمي باسم قوات صنعاء أن الخسائر البشرية في صفوف الجيش السعودي أكبر بكثير مما يتم الاعتراف به أو الإعلان عنه من قبل السلطات السعودية.
وأردف قائلا ” لدينا إحصائية شاملة عن خسائر الجيش السعودي والمرتزقة بجنسياتهم المختلفة في محاور جيزان ونجران وعسير وسنعلن عنها قريباً”.

 

عمليتان كل 72 ساعة لطيران الدرونز

وأشار العميد سريع الى ان سلاح الجو المسير نفذ خلال الثلاثة الأشهر الماضية 60 عملية بمعدل عمليتان كل 72ساعة .

وبين متحدث قوات صنعاء أن أبرز تلك العمليات استهدفت مقرات وقواعد ومنشآت العدو منها 16عملية على مطار أبها و14 عملية على مطار جيزان و11عملية على مطار نجران و9عمليات على قاعدة خميس مشيط.
وقال” عمليات سلاح الجو خلال شهر يوليو بلغت 23عملية منها 18عملية بطائرات قاصف كي تو استهدفت مطارات وقواعد عسكرية سعودية وحققت أهدافها”.
وأضاف: سلاح الجو المسير نجح في تحقيق أهداف الضربات العسكرية على مطارات وقواعد العدو وكبدته خسائر كبيرة في العتاد والأرواح إضافة الى الخسائر على الجانب الاقتصادي.
ولفت إلى “ان إستهداف قاعدة خميس مشيط جعلها تصاب بالشلل بنسبة تتجاوز الـ 60% مما أضطر العدو الى اخلاء القاعدة من الأسلحة”.

واشار العميد سريع الى ان قوتهم الصاروخية نفذت بنجاح أربع عمليات خلال شهر يوليو

 

ضد الدروع دمر تمكنت من تدمير وإعطاب 121 دبابة ومدرعة وعربة ومعدل وسلاح

وعن العمليات الميدانية قال متحدث قوات صنعاء إن وحدة ضد الدروع في قواتهم ” نجحت خلال شهر يوليو في تدمير وإعطاب 121 دبابة ومدرعة وآلية وعربة نقل جنود ومعدل وسلاح وذلك بصواريخ موجهه وقذائف مباشرة في مختلف الجبهات”.

334 عملية هندسة
كما أشار إلى  أن وحدة الهندسة نجحت خلال شهر يوليو في تنفيذ 334 عملية منها 240 عملية إستهداف تجمعات أفراد و71 عملية إستهداف عربات نقل وآليات و4عمليات إستهداف مدرعات و5عمليات إستهداف تحصينات وعملية إستهداف جرافة عسكرية.

1575 عملية قنص
وأوضح العميد سريع أن إجمالي عمليات وحدة القناصة خلال شهر يوليو بلغت 1575 عملية نتج عنها قنص 12جندي سعوي و26 جندي سوداني و1487عملية قنص لجنود موالين للتحالف وقنص 31 آلية و19 معدل.

2000 عائد

وكشف العميد سريع أن أكثر من 2000 من جنود القوات الموالية للتحالف عادوا إلى صنعاء خلال الأسابيع الماضية  استجابة “لقرار العفو العام “، معلنا استمرار قوات صنعاء في تأمين العودة لكافة الراغبين.

 

أحدث العناوين

فرنسا | مسيرات متواصلة دعماً لغزّة

خرج ما لا يقل عن ألف متظاهر مؤيد للفلسطينيين إلى شوارع باريس للمساء الثالث على التوالي للاحتجاج على القصف...

مقالات ذات صلة