السعودية تطلب حوار مباشر مع إيران تحت رعاية الحكومة العراقية

اخترنا لك

 أعطت المملكة العربية السعودية الضوء الأخضر لرئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي لترتيب لقاء مع إيران كخطوة أولى نحو تخفيف حدة التوترات في المنطقة .

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:

ونقل موقع ميدل ايست أي البريطاني عن عباس الحسناوي ، المسؤول في مكتب رئيس الوزراء  العراقي القول: إن عبد المهدي كان يتوسط بين القيادتين في الرياض وطهران وقد نقل شروط كل طرف لإجراء محادثات مع الطرف الآخر.

وجاء حديث الحسناوي بعد تصريح متحدث باسم الحكومة الإيرانية يوم الاثنين إن المملكة العربية السعودية بعثت برسائل إلى الرئيس الإيراني حسن روحاني عبر “قادة بعض الدول”.

وأكد حسناوي أن عبد المهدي يتصرف كوسيط بهدف تخفيف حدة التوترات في المنطقة، مشيرا إلى أن  “القيادة العراقية لها قنوات مع الجانبين. إخواننا السنة [في الحكومة] يتواصلون مع السعوديين وإخواننا الشيعة مع الإيرانيين”.

ونوه الحسناوي إلى أن بد المهدي دعا إلى عقد اجتماع بين المملكة العربية السعودية وإيران تشرف عليه الحكومة العراقية وتتوسط فيه ، مع اعتبار بغداد المكان المفضل لها.

وقال الحسناوي: “لقد أعطى السعوديون الضوء الأخضر في هذا الشأن ، والسيد عبد المهدي يعمل على ذلك” ، مضيفًا أن المملكة العربية السعودية ، بما في ذلك ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، “هدأ خطابهم” في الأيام الأخيرة.

وكان عبد المهدي الأسبوع الماضي في جدة لإجراء محادثات مع ولي العهد السعودي.

وقال الحسناوي إن الحكومة الأمريكية وافقت أيضا على مفاوضات بين الجانبين. وأضاف أن فالح الفياض ، مستشار الأمن القومي العراقي ، موجود حاليا في واشنطن لمناقشة جدول زمني للاجتماعات.

وأضاف: “إذا كان هناك اتفاق محتمل في المنطقة يشمل اليمن وسوريا والعراق ، فإن الأمريكيين ليس لديهم مشكلة في ذلك”.

 

وقال حسناوي إن عبد المهدي يأمل في استضافة اجتماع في بغداد لكن لم يتم الاتفاق على موقع بعد.

 

وأضاف: “بغداد هي أفضل مكان لهذا الاجتماع، لكن لا يمكنني أن أؤكد أنه سيكون. في البداية، ستعقد اجتماعات بين المسؤولين في كلا البلدين، وبعد ذلك سيتم التوصل إلى اتفاق. سيجتمع قادة المملكة العربية السعودية وإيران. لتوقيعه “.

وكشف الحسناوي عن الشروط التي تطرحها السعودية وهي أن تقلص إيران من دورها في اليمن وسوريا وأن تتوقف عن دعم الجماعات المسلحة مثل الحوثيين. كما تطلب من النظام السوري حل مشاكله مع جماعات المعارضة السورية ، وصياغة دستور لسوريا مع جميع الأطراف. الاتفاق على ذلك”.

وتنفي إيران دعمها لحركة أنصار الله في اليمن، وهو الأمر الذي ينفيه أنصار الله أيضا ويؤكدون أن حربهم مع السعودية هي دفاعية في مواجهة العملية العسكرية التي أعلنها التحالف السعودي في 26 مارس2015م

 

أحدث العناوين

عدن| عملية نهب جديدة تستهدف مخزن أسلحة في معسكر للانتقالي

أعلن معسكر النصر التابع للمجلس الانتقالي الجنوبي، السبت، عن نهب كميات كبيرة من الأسلحة، فيما يرجع مراقبون عملية النهب...

مقالات ذات صلة