صحيفة بريطانية: اليمن مقبرة الغزاة والسودانيين الذين يقاتلون فيها ليسوا استثناءً

اخترنا لك

أكدت صحيفة “ذا نيو أرب” البريطانية أن اليمن عرفت تاريخياً باسم “مقبرة الغزاة” وآلاف المقاتلين السودانيين الذين يقاتلون إلى جوار التحالف منذ 2015 هناك ليسوا استثناءاً، مضيفة أن الخرطوم قام بإرسال 40 ألف جندي  للقتال إلى جوار التحالف في اليمن.

صحافة أجنبية- الخبر اليمني:

وأشارت الصحيفة إلى المشاهد التي نشرتها قوات صنعاء في اكتوبر الماضي، وتضمنت مجموعة كبيرة من الجنود السودانيين الذين وقعوا في الأسر قرب الحدود السعودية، لافتة إلى أن تلك المشاهد هي من سلط الضوء على خسائر السودان في الحرب على اليمن، بعد سنوات من رشوة الخرطوم للمشاركة في التحالف الذي يقاتل صنعاء.

وأكدت الصحيفة أن عدد  أن عدد القتلى السودانيين في اليمن بالآلاف على مدى السنوات الخمس الماضية ، لكن الخرطوم لم تنشر أرقامًا رسمية.

وكان متحدث قوات صنعاء أعلن مطلع الشهر الجاري أن خسائر السودان منذ انخراطه في في حرب اليمن ضمن التحالف تجاوزت ثمانية آلاف شخص، بينهم أكثر من أربعة آلاف قتيل.

دوافع تدخل السودان في اليمن

وأوضحت الصحيفة البريطانية أن الجنود الجنود السودانيين، ومن ضمنهم قوات الدعم السريع سيئة السمعة التي ألحقت الدمار بدارفور، تم نشرهم في العديد من مناطق اليمن، بما في ذلك الحدود اليمنية السعودية والساحل الغربي لليمن ومحافظة حجة والمخا وعدن.

ومنذ بداية الحرب، كان السودان يبرر تدخله العسكري في اليمن بقوله إن مهمته هي حماية المقدسات الإسلامية في السعودية، واحتواء التوسع الإيراني، مرددين المزاعم السعودية من الحرب على اليمن، حسب الصحيفة.

وأكدت “ذا نيو أرب” أن السودان استخدم الخطاب الديني لتبرير تورطه العسكري في حرب اليمن، بينما في الحقيقة أن الدوافع المالية هي التي جلبت السودانيين للقتال في اليمن “كمرتزقة”.

هل بدأ الانسحاب؟

تقول الصحيفة إنه بعد خلع عمر البشير، لم تعد السودان تحت قبضة النظام العسكري، وهذا يمكن أن يمهد الطريق لاستراتيجية جديدة للتعامل مع حرب اليمن.

ونقلت مصادر إعلامية عن كبار مسؤولي السودان الاسبوع الماضي قولهم إن السودان قد خفضت مؤخرا قواتها في ظل التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، مضيفين أن “عدة آلاف من الجنود”، عادوا إلى بلادهم خلال الشهرين الماضيين.

ومع تزايد الضغوط الشعبية السودانية، دفع القائد الحالي إلى إعادة النظر في تورط بلادهم في حرب اليمن.

وقال تاج السير عثمان، المفكر والكاتب السوداني إن انسحاب القوات السودانية هو مطلب وطني ويجب وقف مشاركتها في حرب اليمن.

وأشارت الصحيفة إلى أن التحالف الذي يحارب اليمن تفكك خلال السنوات الخمس الماضية بمن فيها الإمارات والسعودية نفسها، حيث بدأ أعضاء التحالف مثل السودان في إدراك سوء تقديرهم في اليمن وعدم قدرتهم على كسب الحرب.

أحدث العناوين

العليمي يعلن رسميا الإقامة في الرياض والانتقالي يحتفي بوصول الزبيدي إلى المعاشيق

أعلن رئيس ما يسمى بمجلس القيادة الرئاسي المشكل من قبل التحالف رشاد العليمي، بشكل رسمي الإقامة في الرياض، وذلك...

مقالات ذات صلة