وثيقة من الأرشيف الأمريكي تؤكد إشراف السعودية على جريمة اغتيال الرئيس الحمدي وتنصيب علي عبدالله صالح رئيسا لليمن

اخترنا لك

حصل الخبر اليمني على واحدة من الوثائق التي استند عليها تقرير صنعاء بشأن جريمة اغتيال الرئيس إبراهيم محمد الحمدي، تؤكد تورط السعودية في الجريمة وتكشف عن عدد من أسماء المنفذين لها وعلى رأسهم الملحق العسكري السعودي في اليمن صالح الهديان، وأحمد الغشمي ، وعلي عبدالله صالح.

خاص-الخبر اليمني:

وتتضمن الوثيقة مراسلات التقطتها السفارة الأمريكية في جدة  بين الملحق العسكري السعودي في اليمن صالح الهديان ، ومسؤول الملف اليمني في الديوان الملكي السعودي علي بن مسلم منذ اغتيال الغشمي وحتى تنصيب علي عبدالله صالح، كما تتضمن رسالة من علي بن مسلم إلى سلطان بن عبدالعزيز الذي كان حينها رئيسا للجنة الخاصة باليمن.

وتشير المراسلات إلى تنصيب الملحق العسكري السعودي لعلي عبدالله صالح رئيسا لليمن لكون شارك معهم في جريمة اغتيال الحمدي، كما تبين مخاوف الملحق من أن يكون هناك رئيس آخر لليمن من غير المتورطين ، ويساهم في كشف الإشراف السعودي على الجريمة.

وقال نائب مدير التوجيه المعنوي العميد عبدالله بن عامر، إنه تم العثور على الوثيقة بالصدفة آواخر العام

2017م في مكان غير متوقع، ما يرجح أنه تم العثور عليها بعد مقتل الرئيس علي عبدالله صالح.

إقرأ أيضا: الخبر اليمني يحصل على النص الكامل لتقرير صنعاء بشأن جريمة اغتيال الرئيس الحمدي

أحدث العناوين

عقب أسبوع من سرقة طقم.. سرقة دبابة من محور تعز

تعرضت دبابة تابعة لمحور تعز الموالي للتحالف للسرقة من داخل معسكر المحور، حسب ما أبلغت وسائل إعلامية، في مشهد...

مقالات ذات صلة