المنظمات الدولية في الضالع بين مطرقة نسف المقرات و سندان الحماية

اخترنا لك

هزت الضالع، الثلاثاء، تفجيرات جديدة استهدفت مقر لمنظمة دولية تعد السادسة في غضون يومين.

خاص- الخبر اليمني:

يتزامن ذلك مع سباق محموم بين اطراف الصراع في الجنوب للاستحواذ على امتيازات التوزيع والحماية.

وقالت مصادر محلية في الضالع إن مسلحين استهدفوا مستشفى ابن عباس، وسط المدينة، والذي تتخذه منظمة اوكسفام مقرا لها.

وكانت 5 مقرات لمنظمات دولية تعرضت منذ السبت للنسف وذلك عقب شن خطباء المساجد هجوما على هذه المنظمات التي يتهموها باستغلال “الاغاثة” لنشر “الدعارة”.

في السياق كشفت المصادر عن زعيم هذه المجموعات السلفية، مشيرة إلى أن من يقودها هو قائد “المقاومة الجنوبية – التيار السلفي” ويدعى رشاد السلفي الضالع، وقد سبق أن وصف هذه المنظمات بـ”الكافرة” وتوعد بتأديبها.

وكانت 3 منظمات اغاثة اعلنت الثلاثاء تعليق عملها في الضالع لتنضم بذلك إلى نحو 20 منظمة دولية اغلقت مقراتها في وقت سابق مع تزايد احتمالات تعرضها لهجمات.

على الصعيد ذاته، شهدت عدن سباق محموم بين الانتقالي وحكومة هادي  للاستحواذ على الاغاثة في الضالع. وبينما التقى مدير مكتب التخطيط بعدد من مدراء المنظمات العاملة في حقل الاغاثة بالضالع، التقى مدير مكتب الزبيدي منصور زايد بعددا اخر من المنظمات.

وتطرقت اللقاءات وفقا لمصادر اعلامية لعرض الحماية وتوزيع المواد الاغاثية بالإنابة في خطوة وصفتها المصادر بمحاولة للاستيلاء على مخصصات المحافظة من المساعدات الانسانية في ظل التصعيد الميداني ضد هذه المنظمات بغض النظر عن نشاطاتها المريبة والمقلقة للأهالي.

 

 

أحدث العناوين

العليمي يعلن رسميا الإقامة في الرياض والانتقالي يحتفي بوصول الزبيدي إلى المعاشيق

أعلن رئيس ما يسمى بمجلس القيادة الرئاسي المشكل من قبل التحالف رشاد العليمي، بشكل رسمي الإقامة في الرياض، وذلك...

مقالات ذات صلة