طارق صالح يستبق احاطة غريفيث بالهجوم على بعثته

اخترنا لك

شنت قوات طارق صالح، المنتشرة في الساحل الغربي لليمن، الثلاثاء، هجوما على البعثة الدولية في الحديدة، قبيل احاطة مرتقبة للمبعوث الأممي لمجلس الأمن.

خاص- الخبر اليمني:

وقال ناطق قوات طارق المعروفة بـ”حراس الجمهورية”- صادق دويد- ان البعثة منذ إنشائها العام الماضي ، لم تحقق أي شيء، مجددا مطالبته بإلغائها.

كما انتقد اجماع اعضاء مجلس الامن في وقت سابق على مشروع قرار بريطاني يهدف للتمديد للبعثة لنصف عام أخر.

ومع أن البعثة الدولية، التي انشئت بموجب اتفاق السويد الموقع بين صنعاء وهادي في ديسمبر من العام 2018، استطاعت إزالة الكثير من العوائق ، كما يقول المبعوث الأممي، ابرزها خفض التصعيد ونشر 6 نقاط مراقبة على خطوط التماس إضافة إلى جمع الاطراف المحلية على طاولة واحدة، الا أن مراقبين اعتبروا تصريحات دويد في إطار الصراع بين اطراف الشرعية.

تصريحات دويد جاءت عقب تأكيد لعلي محسن وهادي خلال لقاء جمعهما في الرياض بالمبعوث الأممي على استمرار تعاونهما معه وتنفيذ كامل لاتفاق السويد في الحديدة والذي عد بحسب مراقبين كصفقة بين الطرفين تمنح غريفيث تمديد لمهامه مقابل تجاهله للحديث عن جولة مفاوضات جديدة لطالما يخشاها هادي ونائبه كونها الحبل الاخير في عنقهما.

على الصعيد ذاته، يقدم المبعوث الأممي ، مارتن غريفيث، الخميس، احاطة جديدة إلى مجلس الأمن بشأن التطورات الاخيرة.

ومن المتوقع ان يركز غريفيث خطابه على ملف الحديدة التي تتهم قوات هادي بإفشال الاتفاق برفض تنفيذ الشق الخاص بها من الانسحاب وهو ما قد يزيد الخناق على قوات طارق صالح الذي تواجه قواته حاليا مصير غامض بفعل التحشيدات العسكرية التي يدفع بها علي محسن وهادي إلى الساحل الغربي لقواتهما بالتزامن مع تحركات للإصلاح في تعز العمالقة والالوية التهامية في المديريات الساحلية، غرب اليمن.

أحدث العناوين

لا تضيعوا الفرصة الأخيرة.. صنعاء تحذر التحالف بلغة شديدة اللهجة

علق عضو وفد صنعاء في المفاوضات السياسية، عبد الملك العجري، الخميس، على خروقات التحالف السعودي الإماراتي، للهدنة الإنسانية والعسكرية...

مقالات ذات صلة