تنكيل سعودي متصاعد بعناصر هادي في جبهتي حيران وحرض

اكدت مصادر عسكرية في قوات هادي، الاحد، تصاعد الانتهاكات السعودية بحق المقاتلين اليمنيين في صفوفها في جبهتي حرض وحيران وهو ما يشير إلى مساعي سعودي للتخلص منهم على غرار المقاتلين في محوري كتاف وجيزان.

خاص- الخبر اليمني:

وكشفت المصادر جزء من تلك الانتهاكات التي  وقعت خلال شهر واحد فقط، ابرزها قتل ضابط سعودي  لثلاثة مجندين، إضافة إلى شن غارات على مواقعهم في ميدي.

وقالت المصادر أن قائد المنطقة العسكرية في قوات هادي تواصل مع القوات الجوية السعودية، لكنها انكرت الغارات ونسبتها لـ”طيران الحوثيين”.

وفرضت القوات السعودية اجراءات خاصة ضد المقاتلين اليمنين في الجبهتين، ابرزها تقليل حصص التغذية ونوعيتها مقارنة بالمخصصة للقوات السودانية، منع اليمنيين من الاقتراب من المواقع السعودية، رفض  المدفعية السعودية تغطية تحركات العناصر اليمنية على الارض او استهداف  وفقا للإحداثيات المرسلة.

وفاقمت هذه الخطوات علاقة  الطرفين، إذ يرفض اليمنيون القتال بجانب السعوديين والسودانيين لأسباب منها الانسحاب المفاجئ لهذه القوات وترك اليمنيين يواجهون مصيرهم،  ومنعهم بالقوة من الانسحاب.

ووصلت العلاقة بين الطرفين – حد القطيعة- إذ  ترفض القوات السعودية والسودانية نقل او اسعاف أي عنصر ينتمي للواء السابع الذي تصاعدت حدة الخلافات معه..

هذا التعامل لم يكن جديد بالنسبة للقوات السعودية، التي تسعى للاستعانة بالقوات السودانية في هذه المناطق، فقد سبق لهاتين القوتين وأن مارستا ابشع الجرائم بحق المجندين في هذه الصحاري ابرزها دهس دبابة سودانية لـ7 مجندين إضافة إلى إطلاق ضابط سعودي النار من رشاش مدرعة على 3 اخرين ، وتلك الجرائم هي امتدادا لانتهاكات أخرى مارستها القوات السعودية بحق المجندين اليمنيين في محوري كتاف حيث استهدفت القوات السعودية جنود المحور اثناء حصارهم في وادي ال ابو جبارة العام الماضي إضافة إلى تصفية الفارين من جبهات القتال عقب سقوط محور الطوال بيد قوات صنعاء في ذات العام.

قد يعجبك ايضا