الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

صنعاء ترد على “مزاعم” منسقة الشؤون الإنسانية حول دعم القطاع الصحي

دعا وزير الصحة في حكومة صنعاء طه المتوكل، الأمم المتحدة لمواكبة الوضع الصحي في اليمن وزيادة الدعم المقدم للمرافق الصحية في المحافظات بما يسهم في الوقاية من فيروس كورونا.

متابعات- الخبر اليمني:

وأوضح المتوكل في رسالة وجهها لمنسقة الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة ليز غراندي، جاءت ردا على  تصريحها حول مسارعة الوكالات الإنسانية لمساعدة السلطات في مواجهة فيروس كوفيد 19 باليمن.

 

وقالت الرسالة: إن غراندي زعمت أنه تم توفير 520 سرير عناية مركّزة بينما لم يتم توريد أي أسرّة عناية مركزة إطلاقا بل 96 سريرًا عاديًا لا تصلح حتى لأقسام الرقود.

وحول ما تم توزيعه من أجهزة التنفس الصناعي الـ94 جهازا، أشار المتوكل إلى أنه كان قد تم طلبها منذ عامين لأمراض أخرى وهي تخص الطوارئ التوليدية والدفتيريا والكوليرا وليس كما قالت غراندي بأنه تم توزيع 208 أجهزة تنفس.

وأكدت الرسالة أنه لم يتم توريد أسطوانات الأوكسجين للمرافق الصحية، ولا الأجهزة الطبية الخاصة بغرف العناية المركزة رغم ضرورة توافرها، لافتا إلى أنه تم الاتفاق مع صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية على توزيع 39 جهاز تنفس موجودة في مخازنهم ولكن لم يتم ذلك، حسب الرسالة.

ولفتت رسالة المتوكل إلى ما قالته غراندي حول شراء منظمة الصحة العالمية ألف سرير عناية إضافة لـ400 جهاز تنفس مطالبة بسرعة توريدها، مؤكدا أنه رغم ذلك فإن هذا لا يستجيب للاحتياج العاجل الذي يتجاوز 10 آلاف سرير عناية مركزة وملحقاتها من أجهزة تنفس صناعي ومراقبة وغيرها من الأجهزة والمستلزمات.

وقال وزير الصحة في حكومة صنعاء إن اليمن يحتاج لـ500 ألف جهاز فحص كورونا بصورة طارئة و10 ملايين جهاز فحص في المرحلة الثانية، موضحا أنه لم يتم استلام سوى 3400 جهاز فقط.

وحول التدريب والتأهيل، أشار وزير الصحة إلى أن ما ذكرته غراندي عن تدريب 10 آلاف متطوع و900 من الكادر الصحي، لم يحصل وما تم هو تدريب عدد من الأطباء وعدم البدء بتدريب المتطوعين، حسب رسالة المتوكل.

وأضاف: “فيما يخص قول غراندي زيادة 999 فريق استجابة، فإن ما تم هو زيادته فريق واحد لكل مديرية، ونأمل زيادة الفرق إلى 12 لكل مديرية “.

وتطرقت الرسالة إلى أنه لم يتم توفير مستلزمات الوقاية الشخصية إلا بكمية قليلة لا تتعدى 1 بالمائة من الاحتياج الذي تم تعميمه على المنظمات والجهات الأخرى في هذه المرحلة.

قد يعجبك ايضا