حظك وتوقعات الابراج اليومية الجمعه 31 يوليو 2020

جاكلين عقيقي

لليوم الثالث على التوالي ولغاية الظهر سيكون القمر في برج القوس مشكلا مثلثا فلكيا ناريا مع الشمس من برج الاسد لينتقل القمر الى برج الجدي الترابي فتتحسن الظروف على كافة المستويات لكل من مواليد الثور العذراء والجدي.
متابعات – الخبر اليمني :
تحية كبيرة وينعاد على كل مواليد اليوم الجمعة 31 يوليو من برج الاسد تمنياتي لكم بالكثير من السعادة ان شاء االله كل ايامكم سعيدة وعقبال المئة عام من التقدم والنجاح بانتظار مولود اليوم انطلاقة عام مميزة وجديدة في مسيرتك المهنية وتحقق آمالا كثيرة تتعلق بشؤونك المالية تحقق بعض الامنيات وتتحدث التاثيرات الايجابية عن حظ مفاجئ يغمرك كما يزودك بمعنويات تجعلك تثق بقدرك بشكل فعال ترتفع المعنويات وتتاح امامك فرص استثنائية للتعبير عن الذات
يتميز مولود الأسد بأنّ لديه قدرة عالية على خوض التجارب جميعها، سواء أثناء دراسته أو في عمله، حتّى وإن كان بها مخاطرة؛ ممّا يجعله يبدع ويبتكر للوصول إلى النجاح الذي يطمح له، ويكون قادراً على استخدام عقله لحلّ أيّ مشكلة مهما واجهه من صعاب. الكرم والسخاء: مولود الأسد كريم وسخيّ بشكل كبير، ويسعى دائماً إلى مساعدة الآخرين معنوياً ومادياً، حتّى وإن بذل في سبيل ذلك الكثير من طاقته ووقته، فهو يحب العطاء وإدخال السعادة إلى قلوب من يحبهم.
مهنياً: تتعزّز علاقتك بالزملاء والمسؤولين وتقيم اتصالات ولقاءات مثمرة تعود عليك بالفائدة وإن لم يكن الآن ففي المستقبل القريب.
عاطفياً: لا تتردّد في تقديم الدعم للشريك، فالأمور قد تتبدّل في غير مصلحتك وتعاكسك الظروف، فلن تجد غيره إلى جانبك.
صحياً: حاول أن تبتكر أي فكرة تحمل الآخرين على مجاراتك فيها، وتكون سبباً لقيامكم بنشاط رياضي مفيد .
مهنياً: تواجه اليوم تغيراً في المصير، لكن تتعزز عائداتك، فتميل إلى التبذير في معظم الأحيان.
عاطفياً: أحذّرك من تسرع أو تهوّر يؤدي إلى بعض التوتر في العلاقة بالشريك، بالعكس عليك أن تكون هادئاً معه إلى أقصى الحدود.
صحياً: لا تكثر من تناول الأدوية لتعويض الفيتامينات الناقصة في جسمك، استشر طبيبك المعالج.
مهنياً: يحمل هذا اليوم آفاقاً واسعة واحتمالات شتى وتنسيقاً يريحك من قلق ويصحّح بعض الأوضاع، في الجو مصالحة أو لقاء أو عودة قديم الى حياتك..
عاطفياً: الواقعية هي أكثر الأسلحة قوة لمواجهة الشريك ومصارحته، وهي تساعدك على إعادة الأمور إلى مجاريها الطبيعية.
صحياً: إنتبه من التنقلات المرهقة، ولا تحاول ممارسة العمل أكثر من طاقتك وقدرتك.
مهنياً: الظروف الحالية ليست مشجعة لتترك مقرك في العمل ولا تعقد على نفسك الأمور وحاول أن تجد حلولاً سريعة
عاطفياً: لا تدع عنادك يكون سبباً في خلافك مع الحبيب وحاول ألا تكون ردة فعلك مبالغاً فيها تجاهه
صحياً: لا تكثر من تناول الحلويات بعد وجبات الطعام، واستعض عنها بالفواكه
مهنياً: تتلقى اتصالات متعددة لدعمك والوقوف إلى جانبك، فحاول الاستفادة من ذلك قدر المستطاع لفتح صفحة جديدة في حياتك
عاطفياً: مناسبة اجتماعية تتعرف من خلالها إلى شخص مثير للاهتمام وتبدأ معه علاقة جديدة
صحياً: لا تخف من بعض العوارض الطارئة، لكن هذا لا يمنع من زيارة الطبيب للاطمئنان
مهنياً : يهبك هذا اليوم خبراً سارّاً جداً، وقد يسعى بعضهم لتوريطك في أمور غير مهمة، فكن جاهزاً للرد.
عاطفياً: تنعم بالتناغم العاطفي، وقد تجرؤ على مبادرة طالما تحفظت إزاءها وتهتم لوضع جمالي وتتخذ قرارات شخصية مهمة.
صحياً: عليك ان تحسم أمورك الصحية، لأن المستقبل غير مطمئن في هذا المجال.
مهنياً: عليك التفكير بايجابية نحو الآخرين، وتالياً إبعاد نظرية المؤامرة التي أطلّت برأسها أخيراً.
عاطفياً: ترغب في الحفاظ على وتيرة الانسجام مع الشريك، وهذا يعود عليك بالفائدة في شتى المجالات.
صحياً: وقتك المتقلب لا يسمح لك تحديد موعد ثابت لممارسة رياضة المشي .
مهنياً: إذا كنت من أصحاب المهن الحرة فقد تعود عليك مبيعاتك بالربح والإضافي.
عاطفياً: الشريك هو الأقرب إلى قلبك، وهذا من أبسط قواعد العلاقة الناجحة بينكما والسير نحو تطويرها أكثر فأكثر.
صحياً: الجهد الذي تبذله ليس سهلاً، وقد تكون له انعكاسات سلبية أبرزها الإرهاق الذي يلوح في الأفق.
مهنياً: يشتد الشوق والرغبة في تقديم عمل ناجح، تبدو المخيّلة غزيرة جداً فتعيش أحلاماً وأجواء خاصة وتخلق عالمك.
عاطفياً: الكلام اللطيف وحده لا يوصلك إلى أي مكان، فحاول أن تنظر إلى الأمور بجدية أكبر لتتمكّن من فرض وجودك على الشريك .
صحياً: خفف من حدة التوتر، وأرح أعصابك، وخذ الأمور بروية، ولن تكون إلا مرتاحاً.
مهنياً: عليك أن تكون أكثر قوة وأن تعرف كيف تحمي مصلحتك في العمل من أصحاب النيات الخبيثة.
عاطفياً: نقاش يؤدّي الى توتر العلاقة مع الحبيب، وقد تكون تداعياته خطيرة على مستقبلكما، إلا تداركت الوضع قبل تفاقمه.
صحياً: بادر فوراً إلى ممارسة المشي والقيام بالتمارين الرياضية الضرورية للتخلص من آلام الظهر.
مهنياً: تواجه أعمالاً كثيرة تتراكم، وهموماً ومستجدات وطلبات ومراجعة لبعض الحسابات أو المشاريع، وتطرأ سلبيات تهدد بتراجع معنوي أو بمواجهات وضغوط.
عاطفياً: تستجدّ مسائل طارئة على الصعيد العاطفي، وقد يعترض بعضهم على مواقفك، فلا تؤزم الوضع.
صحياً: تحاول الإكثار من التمارين الرياضية التي تجعلك تفرز الكثير من العرق بغية القضاء على الشحوم.
مهنياً: يكون هذا اليوم مناسباً للقيام بمبادرة أو السعي من أجل هدف ما، وقد يتحدث عن ربح مادي أو مركز أو سفر.
عاطفياً: تواكب الشريك في كل تحرّكاته وتكون قربه في أكثر الأوقات حرجاً وتدعمه في كل مواقفه تجاه الآخرين.
صحياً: تتخلص من كل ما يسبب لك البدانة، وتكون حريصاً على وضعك الصحي أكثر من أي شيء آخر..
قد يعجبك ايضا