الخبر اليمني-مسؤولية الخبر
موقع إخباري يمني مستقل يهتم بأخبار اليمن والعالم أولا بأول ويبحث تفاصيلها وأبعادها بدقة.

الانتقالي يرتمي بحضن “الشرعية” مجددا والاخيرة تثخن جراحه في عدن

شهدت العلاقات بين هادي والانتقالي، الثلاثاء، تغيرات دراماتيكية مع أداء أول قيادي في المجلس، الموالي للإمارات والمطالب بالانفصال،   لليمين الدستورية كموظف إداري في عدن  تحت سلطة هادي.

خاص- الخبر اليمني:

وأدى عضو قيادة الانتقالي، احمد حامد لملس، اليمين الدستورية في فندق الريتز كارلتون ايذانا بعمل الانتقالي تحت سلطة هادي.

وعين أحمد لملس محافظ لعدن بناء على  آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض الذي أعلنته السعودية قبل عيد الاضحى المبارك ويشمل بدء تنفيذ الشق السياسي الذي يتضمن تشكيل حكومة وتعيين محافظين ومدراء للأمن مناصفة بين هادي والانتقالي.

وانقسم ناشطو مواقع التواصل الاجتماعي بين مؤيد ومعارض لانخراط الانتقالي في صفوف  “الشرعية ” التي خاض  معارك عنيفة  ضدها وظل يوهم انصاره برفضه عودتها إلى عدن أو القبول بها كممثل عن الجنوب.

وبينما برر مؤيدو الانتقالي وعلى رأسهم قياداته كلطفي شطارة  تأدية لملس لليمين أمام هادي باعتبار هادي جنوبي، انتقد اخرون هذه الخطوة باعتبارها تعيد “الشرعية” على ظهر الانتقالي إلى عدن هذه المرة.

وأشار المناؤون إلى الدماء التي سالت في سبيل طرد “الشرعية” من عدن، وما ترتب عليه من معاناة في اوساط السكان.

وبغض النظر عن آراء المؤيدين والمعارضين لانخراط الانتقالي  في حكومة هادي كون المجلس مجبر من قبل التحالف على تنفيذ ذلك،  ستمثل انخراطه في “الشرعية” انطلاقة جديدة  نحو عودة هادي إلى عدن، وفق ما يرى مراقبون، بينما يرى اخرون هذه التطورات على أنها مساعي سعودية لتمكين الانتقالي سياسيا في عدن وشرعنة وجوده .

ورغم التحولات في علاقة هادي والانتقالي، بدأت حكومة هادي جولة جديدة  من التصعيد في عدن لخنق المجلس واسقاطه شعبيا بعد تفريغه  سياسيا، وقد تجلى ذلك  التصعيد بقطعها للمياه عن سكان المحافظة مما تسبب بموجة احتجاجات قد تعوق  أي دور لمحافظ الانتقالي الجديد والمتوقع عودته  نهاية الاسبوع، وتزيد من حدة الازمات التي تعصف بالمحافظة وتشمل الكهرباء والصرف الصحي وانقطاع الرواتب وارتفاع الاسعار خصوصا الوقود  وهو ما قد  يفجر الوضع فعليا في وجه المحافظ الجديد و يدفع بالانتقالي لمواجهة  سكان المدينة التواقين  للحصول على ابسط الخدمات.

قد يعجبك ايضا