مجلة بريطانية شهيرة تكشف مفاجأة غير متوقعة بشأن كورونا في اليمن والصحة العالمية تدرس التجربة

اخترنا لك

157 خرقا جديدا للتحالف في الحديدة

ارتكبت القوات الموالية للتحالف في الحديدة، السبت، 157 خرقاً جديدا لاتفاق السويد لوقف اطلاق النار. متابعات- الخبر اليمني: وأوضح مصدر أمني...

تركيا تكمل اختبار محرك مروحيات محلي الصنع بنجاح

أعلنت شركة (توساش) التركية لصناعة المحركات، اليوم الثلاثاء، أن النموذج الثاني لمحرك "TEI-TS1400" المصنع من قِبلها، تجاوز اختباراته بنجاح. مؤشر-الخبر اليمني: وأوضحت...

طيران التحالف يواصل استهداف محافظات صعدة والجوف ومأرب

واصل طيران التحالف، الأربعاء، شن غاراته الجوية على أماكن متفرقة من محافظات صعدة والجوف ومأرب. متابعات- الخبر اليمني: وأوضحت مصادر أمنية...

في تقرير لها كشفت مجلة ذا ويك البريطانية الشهيرة أن اليمن التي وصفتها بالدولة الفقيرة،  قد قضت على فيروس كورونا على الرغم من معاناتها من آثار الأمراض المتوطنة الأخرى.
وتحدث تقرير المجلة أن ذلك يبدو مفاجأة، حيث أشار إلى أن اليمن كان مكان غير محتمل لمواجهة فيروس كورونا،غير أن الأرقام الرسمية تدعم الرواية هذه.

ترجمة وتحرير الخبر اليمني:

وتنقل المجلة عن صحيفة التايمز أن اليمن سجل واحدة من أكثر الأحداث المحيرة للوباء الذي ظهر باستمرار المفاجآت ، حيث يبدو أن المرض اختفى من اليمن بالسرعة التي أتى بها.”

وسردت المجلة تقاريرا أممية وأخرى صحفية وثالثة إنسانية، تحدثت عن مأساوية الوضع في اليمن، وكيف تم التوقع أن اليمن لن ينجو، وأنه من أكثر البلدان التي سيفتك بها كورونا، ثم تستدرك بالقول:

لكن بحلول أواخر الصيف ، بدأ الأمل في الظهور. قال أحد سكان العاصمة صنعاء لأليكس كروفورد من سكاي نيوز في سبتمبر / أيلول: “لا يوجد كورونا في اليمن” .

وتلفت إلى أن أغلب اليمنيين في صنعاء لا يرتدون أقنعة الوجه، وهو الأمر الذي أصاب صحفي سكاي نيوز الأمريكية بالحيرة، وعدم القدرة على تصديق أن أن البلاد – التي تعاني من أكبر كارثة إنسانية في العالم – تمكنت من السيطرة عليها”.

اليمن سجل واحدة من أكثر الأحداث المحيرة للوباء الذي ظهر باستمرار المفاجآت ، حيث يبدو أن المرض اختفى من اليمن بالسرعة التي أتى بها

ذا تايم

وتضيف: الآن ، رغم ذلك ، يبدو المراقبون الدوليون أكثر تفاؤلاً. تقول صحيفة The Guardian: “حتى الآن يبدو أن البلد الذي مزقته الحرب قد خرج سالماً نسبيًا من الوباء ، حيث أبلغ عن 2124 حالة فقط و 611 حالة وفاة” حتى الأسبوع الماضي.

وبحسب المجلة فإن  سبب انحسار الفيروس غير واضح، فيما تضع  منظمة الصحة العالمية (WHO) احتمال ” بأن الكثير من الناس قد أصيبوا بالفعل بالمرض ، بحيث أصبحت اليمن أول دولة كبيرة تكتسب مناعة القطيع ”

وتلفت المجلة إلى حيرة لدى المتابعين ونظريات عن كيف نجى اليمنيون من الفيروس فتقول: لا تبدو النظريات الأخرى أكثر مصداقية ، حيث يُعزى الانخفاض في حالات كورونا إلى كل شيء من تعاطي القات  إلى التركيبة السكانية للعمر. تقول سكاي نيوز: “هناك اعتقاد راسخ هنا بأن القات – الذي يعطي المستخدم الأمفيتامين” مرتفع “- يمكن أن يساعد في درء المرض المعوق. ويقول طبيب لصحيفة الغارديان إن “الروح المعنوية العالية” والسكان الذين يتشوهون صغارًا قد حافظوا على سلامة اليمنيين “.

كما تضع نظرية ثالثة وتعتبرها شبه مؤكده وهي أن أن الشباب وغياب السمنة ساعدا ، لكن “بعض الأطباء هنا يصرون على أن نظرية مناعة القطيع ممكنة” ، حسبما ذكرت صحيفة The Times.

ووفقا للمجلة تخطط منظمة الصحة العالمية لسحب الدم من 2000 شخص للتحقق من وجود الأجسام المضادة ، لكن الرئيس المحلي لوكالة الصحة التابعة للأمم المتحدة مقتنع بأن الموجة الثانية في الطريق. يقول ألطاف موساني: “مناعة القطيع هي شيء يتحقق من التطعيم “. “التحدي لا يزال لكسر الانتشار.”
نشر التقرير بعنوان: كيف تمكنت اليمن التي مزقتها الحرب من أن تصبح خالية من فيروس كورونا

أحدث العناوين

ترتيبات لجولة مرتقبة من مفاوضات الاسرى

كشفت صنعاء، الاحد،  عن استمرار  المشاورات التي ترعاها الأمم المتحدة تمهيدا  لجولة جديدة من المفاوضات  بشأن اطلاق  الاسرى. خاص –...

مقالات ذات صلة