سلالة جديدة من كورونا أسرع انتشاراَ 70% من السلالة الأصلية تثير قلق العلماء وتعيد القيود

اخترنا لك

أكد علماء الأوبئة في بريطانيا ظهور سلالة جديدة من فيروس كورونا في المملكة المتحدة ، أسرع انتشارا من السلالة الأصلية بنسبة تصل إلى 70%، ما أدى إلى تعليق العديد من الدول الرحلات الجوية القادمة من بريطانيا، اليوم الأحد.

وكالات-الخبر اليمني:

وأدى ظهور هذه السلالة لقلق العلماء والباحثين، وبدورها قالت منظمة الصحة العالمية إن سلالة كورونا الجديدة في بريطانيا ظهرت أيضا في الدنمارك وهولندا وأستراليا.

وكان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون قد فرض مستوى جديدا من القيود في لندن وجنوب شرقي إنجلترا؛ لمواجهة تفشي السلالة الجديدة من كورونا.

كما أكد جونسون في مؤتمر صحفي عقب اجتماع طارئ للحكومة أن السلالة الجديدة من الفيروس، التي اكتشفت في المملكة المتحدة، أسرع انتشارا من السلالة الأصلية بنسبة تصل إلى 70%؛ لكن لا يُعتقد أنها أشد فتكا كما أن اللقاحات تظل فعالة.

وأشار المستشار العلمي للحكومة البريطانية باتريك فالانس، أمس السبت، إلى أن هذه السلالة الجديدة بالإضافة إلى انتشارها السريع، أصبحت أيضا الشكل “السائد” من الفيروس بعدما أدت إلى “زيادة حادة” في الحالات التي استدعت الدخول إلى المستشفيات في ديسمبر.

وقد تكون هذه السلالة ظهرت بمنتصف، سبتمبر، في لندن أو كنت (جنوب شرق).

وقال كريس ويتي كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا في بيان إن “المجموعة الاستشارية لأخطار فيروسات الجهاز التنفسي الجديدة والناشئة تعتبر الآن أن هذه السلالة الجديدة قد تنتشر بشكل أسرع”.

ويرتكز هذا الرأي على ملاحظة “زيادة حادة في عدد الإصابات والحالات التي تستدعي الدخول إلى المستشفى في لندن والجنوب الشرقي مقارنة ببقية إنجلترا في الأيام الأخيرة” على ما قال أستاذ الطب في جامعة “إيست أنغليا” بول هانتر لموقع “ساينس ميديا سنتر”.

وأضاف “يبدو أن هذه الزيادة ناجمة عن السلالة الجديدة” في إشارة إلى المعلومات التي قدمتها السلطات الصحية

ومع ذلك “لا يوجد مؤشر في الوقت الراهن على أن هذه السلالة الجديدة تسبب ارتفاع معدل الوفيات أو أنها تؤثر على اللقاحات والعلاجات، لكن العمل جار لتأكيد ذلك” وفق كريس ويتي.
وذكر المتخصص الفرنسي في علم الوراثة أكسل كان على صفحته في فيسبوك، أنه حتى الآن “تم رصد 300 ألف سلالة من كوف 2 في العالم”.

 

وتحمل السلالة الجديدة طفرة تسمى “إن501واي” في بروتين “شويكة” فيروس كورونا، وهي موجودة على سطحها وتسمح لها بالالتصاق بالخلايا البشرية لاختراقها.

ووفقا للدكتور جوليان تانغ من جامعة ليستر “كانت هذه السلالة تنتشر بشكل متقطع في وقت سابق من العام الحالي خارج المملكة المتحدة، في أستراليا بين، يونيو ويوليو، والولايات المتحدة في يوليو وفي البرازيل في أبريل”.

أدى انتشار هذه السلالة الجديدة من فيروس كورونا إلى جعل السلطات البريطانية تعيد فرض تدابير الإغلاق في لندن وجزء من إنجلترا (16 مليون نسمة).

وصرح وزير الصحة البريطاني مات هانكوك، الأحد: “للأسف، السلالة الجديدة خارجة عن السيطرة. علينا استعادة السيطرة على الوضع والطريقة الوحيدة للقيام بذلك كانت تقييد التواصل الاجتماعي. سيكون من الصعب جدا إبقاؤها تحت السيطرة إلى حين توزيع لقاح”.

وفي وقت سابق، حذرت الحكومة البريطانية منظمة الصحة العالمية (WHO)، من قدرة السلالة الجديدة على زيادة سرعة انتشار الفيروس، كما أوضحت أنها أصابت 60% من الحالات الموجودة في لندن.

وتمكن العلماء من اكتشاف آلاف الطفرات المختلفة في عينات الفيروس المسببة لمرض (كوفيد-19)، ولكن بالرغم من اختلافها، لم تثبت هذه التغيرات أي تأثير على سرعة انتقال العدوى، أو مدى خطورة الأعراض.

 

أحدث العناوين

Demands Payment of Salaries, State Employees’ Vigil in front of UN Office in Sana’a

Hundreds of employees of the various state sectors organized on Tuesday a vigil in front of the United Nations...

مقالات ذات صلة