تمرد مشترك بين فرقاء الشرعية يسقط “هادي” مجددا

اخترنا لك

السعودية تزيح الانتقالي رسميا

بدأت السعودية، الاثنين، تسويق الحراك الجنوبي دوليا على واقع احتجاجات لأنصاره في معاقل الانتقالي ما يشير إلى مساعي  سعودية...

واشنطن تدفع بوساطة كويتية في اليمن

بدأت الولايات المتحدة، الخميس، حراك دبلوماسي مع الكويت  بشأن اليمن في الوقت الذي لا يزال فيه الغموض يكتنف مفاوضات...

المعارك تفشل محاولات التحالف التهدئة في ابين وتعزيزات تدفع نحو الانفجار

أعلنت قوات هادي، السبت، نجاحها بطرد فصائل الانتقالي، الموالي للإمارات ، من اخر جيوبها في مديرية احور، شرق ابين...

اتخذ فرقاء “الشرعية” في حضرموت وأبين وعدن ،  السبت، خطوات عملية للرد على توجيهات هادي بتعزيز مدينة مأرب، عكست  تمرد واسع  في صفوف تلك الفصائل واجماع لأول مرة على عدم جدوى هادي وفاعليته.

خاص – الخبر اليمني :

واكتفى محافظ الامارات في حضرموت، فرج البحسني،  بالدعوة لجمع تبرعات لصالح  دعم فصائل الإصلاح في مأرب وهي خطوة يحاول الالتفاف من خلالها على توجيهات هادي بنقل الوية من  المنطقة العسكرية الثانية التي يقودها في ساحل حضرموت  إلى مأرب.

وتعد خطوة البحسني على غرر خطوة طارق صالح الذي طلبت منه “الشرعية” الدعم في مأرب وتجاهلها  عبر ارسال قافلة من البسكويت والعصائر، وفق ما ذكره مراسل الجزيرة، لكن الفارق أن محافظ حضرموت يدين بالولاء لهادي عكس طارق الذي يرفض الاعتراف به صراحة.

في السياق ذاته، جدد الانتقالي اشتراطه  إعادة هيكلة وزارة الدفاع المحسوبة على الإصلاح  لتلبية توجيهات هادي التي تقضي بإرسال الوية من المنطقة العسكرية الرابعة  إلى مأرب.

وكشفت وسائل اعلام المجلس عن لقاء جمع القائم بأعمال رئيس الانتقالي في عدن ناصر الخبجي مع  نائب رئيس  هيئة الأركان في قوات هادي سيف الضالعي لمناقشة المناصفة في وزارة الدفاع والعوائق التي تحول دون تنفيذ هذه الخطوة التي يتضمنها  الشق العسكري من اتفاق الرياض.

وجاء اللقاء عشية استمرار الضغوط السعودية على الانتقالي لنقل وحداته إلى مأرب.

وخلافا لخصوم هادي بدأ حلفائه في “الشرعية” وتحديدا الإصلاح اكثر تمردا وقد أعاد الحزب توطين عناصره في ابين وشبوة ووادي حضرموت في أول رد على توجيهات هادي الأخيرة بشأن ارسال 4 الوية من قوات الإصلاح المتمركزة في تعز وابين وشبوة ووادي حضرموت إلى مدينة مأرب.

وبقدر ما تعكس هذه التوجيهات حالة النفير لدى هادي وحجم القلق المتصاعد من إمكانية سقوط المدينة بيد الحوثيين الذين اقتربوا منها خلال معارك الساعات الأخيرة، تشير ردود الأفعال إلى أن هادي اصبح بنظر اركان “شرعيته” خارج الحسابات وأن توجيهاته لا تتجاوز مكتبه في الرياض.

أحدث العناوين

الكرملين: لا أحد يتحرك نحو حرب في أوكرانيا

نفى المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف،  الأحد، احتمالية اندلاع حرب مع أوكرانيا. متابعات-الخبر اليمني: وأكد أن روسيا لن تكون سلبية فيما...

مقالات ذات صلة