بعد فشلها انتزاع دعم لمبادرتها .. السعودية تحاول شق الموقف الأوروبي في اليمن

اخترنا لك

كثفت السعودية، الاثنين، تحركاتها في الأوسط الأوروبية في محاولة أخيرة لانتزاع دعم لمبادرتها التي أصبحت مهددة بفعل التراجع الدولي  عن دعمها في ظل موقف صنعاء الرافض لطرف في الحرب أن يقدم مبادرة لرعاية السلام.

خاص – الخبر اليمني:

وحاول  رئيس بعثة السعودية في الاتحاد الأوروبي عبدالله العريفي  الرد على  بيان البعثة الأوروبية للعلاقات مع الجزيرة العربية بالحديث عن استجابة سريعة  من الاتحاد الأوروبي وتأييد  للمبادرة السعودية مع أن بيان البعثة أشاد بالمبادرات الأممية والأمريكية والعمانية والأوروبية مستثنيا  السعودية التي  اكد ضرورة توافقها مع التحركات الدولية في إشارة إلى   قصور فيها رغم اعتبارها مبادرة مهمة  من قبل السعودية على طريق انهاء الحرب على اليمن والتي تقودها منذ 6 سنوات ..

في الاثناء أفادت وسائل اعلام سعودية باتصالات اجرها مشرف مركز الملك سلمان للإغاثة عبدالله الربيعة بمسؤوليين أوروبيين في إطار تسويق المبادرة السعودية ودعم اليمن.

وتشير التحركات السعودية إلى أن الرياض تحاول  شق الموقف الأوروبي الأخير في اليمن والذي برز ببيان البرلمان الأوروبي  ودعا خلاله لوقف فوري للحرب والدخول في تسوية سياسية سريعة ، وما اعقبه من تحركات تمثلت  بوقف مبيعات الأسلحة من غالبية دول الاتحاد الأوروبي للسعودية و الشد على الموقف الأمريكي المتجدد بإنهاء الحرب على اليمن.

ورغم الحراك الأوروبي الأخير في ملف اليمن،  يتعرض الاتحاد  لضربات موجعة من قبل دول كبيرة فيها اخرهم فرنسا والتي ظهر  سفيرها لدى اليمن في اخر تصريح له يبرر الحرب السعودية ويدافع عنها ويحمل اليمن تداعيات الحرب .

ومن شان الموقف الفرنسي الذي بني على مصالح  تمثلت بسمح التحالف لتوتال الفرنسية باستئناف تشغيل منشأة بلحاف المنتجة للغاز المسال وعرضه السماح لها بالتنقيب عن النفط في وادي حضرموت اجهاض الحياد الأوروبي الذي ظل لسنوات وبدأ مؤخرا بتغير جذري لقى استحسان صنعاء.

 

أحدث العناوين

مناهضون للعدوان على غزة يتظاهرون داخل الكونجرس والشرطة تعتدي عليهم

نظم متظاهرون مناهضون للعدوان على غزة احتجاجا داخل الكونجرس الأمريكي قبل خطاب رئيس وزراء كيان الاحتلال بنيامين نتنياهو، غدا...

مقالات ذات صلة