المرتبات والكهرباء تعمق خلافات “الشرعية” في حضرموت

اخترنا لك

أفشل علي محسن ، الأحد، محاولات حليفه “هادي” للتشبث بساحل حضرموت  ما يعزز خلافات الطرفين الممتدة من أبين وشبوة وصولا إلى أهم محافظة استراتيجية  ونفطية ، شرق اليمن.

خاص – الخبر اليمني:

مصادر دبلوماسية أفادت باعتراض محسن على توجيه لهادي بصرف مرتبات المنطقة العسكرية الثانية التي يقودها محافظ الامارات فرج البحسني.

توجيه هادي جاء  كمحاولة  لإعادة البحسني الذي يضغط الإصلاح ومحسن لاقالته إلى الواجهة  بعد أن طرد من المكلا على واقع عراك مع مدير الأمن المحسوب على محسن.

المصادر أفادت بان محسن ربط صرف مرتبات المنطقة العسكرية الثانية بمرتبات قواته في المنطقة العسكرية الأولى وهو ما قد يؤدي إلى الغاء توجيه هادي.

هذه الخطوة التي تكشف عن معركة كسر عظم بين اقطاب الشرعية تعد امتدادا لخطوات بدأها الإصلاح بالتصعيد ضد البحسني عبر تيار الحراك الموالي للشرعية بقيادة فؤاد راشد بتظاهرات تندد بتدهور الخدمات خصوصا الكهرباء.

في السياق، كشفت المصادر عن توبيخ علي محسن  لهادي بعد إعلانه اعتماد محطة كهرباء كورية لساحل حضرموت بقوة 300 ميجاوات، مشيرة إلى أن محسن ابلغ هادي بأن هذه الخطوة  قد تؤثر على مساعي إعلان حضرموت  “اقليما” وشدد على ضرورة ربط مديريات الساحل بكهرباء  مأرب الغازية ما يبقي اية سلطة في الساحل تحت رحمة محسن وسلطة الإصلاح في مأرب.

أحدث العناوين

مقالات ذات صلة