آلة الولايات المتحدة بأكملها تعمل على خرق كل قانون يمكن تصوره-ترجمة

اخترنا لك

تنفق الولايات المتحدة تقريبا على القوات العسكرية الرسمية بقدر ما تنفقه بقية العالم مجتمعة. ولكن هذا لا يكفي ولديهم قوات غير رسمية وأيضا قوات عسكرية.

ترجمة خاصة-الخبر اليمني:
وفي 17 أيار/مايو، نشرت مجلة نيوزويك معلومات عن ستين ألف عسكري محتجزين لدى وزارة الدفاع – أي أكثر 10 مرات من موظفي وكالة المخابرات المركزية – ويعملون سرا في جميع أنحاء العالم باستخدام وثائق مزورة، ومتنكرين وكثيرا ما يكون ذلك بالنيابة عن أشخاص حقيقيين من دول أخرى، منتهكين قوانين أماكن عملهم وأحيانا الفريق العامل المخصص نفسه والاتفاقات الدولية بشأن قوانين وأعراف الحرب.
وتتمثل مهامها الرئيسية في الاعمال السرية والمخابراتية، مما يؤدي حتما إلى استجابة قتالية. وهناك ما لا يقل عن مائة وثلاثين منظمة متعاقدة تعمل على الحد من ظهورها، وتخدم، في عدة أمور أفرادها متساوين في السرية. كما أن دوائر الاستخبارات – ولا سيما وكالة الأمن القومي، التي لديها القدرة على تعديل العديد من قواعد بيانات SGA العامة والخاصة – متواطئة في سرية الأشخاص والعمليات.
وفي لغة واضحة، تقوم القوات المسلحة، التي تضطر في وقت السلم إلى الجلوس بهدوء والانخراط في أنشطة غير الدراسات العسكرية، باستثناء الاستخبارات، بأعمال قوية في جميع أنحاء العالم. وهذا ليس نشاطاً هاوياً على نطاق الوكالة؛ ويدعمها مجتمع الاستخبارات التابع للرابطة، الذي يضم عشرات الدوائر المستقلة. والعديد من الخدمات المدنية متواطئة في التزوير على الأقل.
في الواقع، آلة “إس جي أي” بالكامل تعمل لكسر كل قانون يمكن تصوره. وهؤلاء هم نفس الناس الذين يعلموننا الانفتاح الديمقراطي المفتوح، الشفافية، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية. اوه نعم، لا نعرف لا نفهم، هذا مختلف تماما عن أعمالهم.

 

الكاتب: اناتولي باسيرمان – صحيفة: PEH-TB

أحدث العناوين

وفاة مواطنين وتضرر ممتلكات عامة وخاصة جراء سيول الأمطار

توفي عدد من المواطنين وتضررت ممتلكات عامة وخاصة بسبب الأمطار الغزيرة والفيضانات الناجمة عنها، في عدد من المناطق اليمنية. متابعات-...

مقالات ذات صلة