آلاف التونسيون المحتجون على قرارات الرئيس قيس سعيد يتظاهرون بالقرب من البرلمان

اخترنا لك

تظاهر آلاف التونسيون المحتجون على “إجراءات” الرئيس قيس سعيّد، اليوم الأحد، في عدد من الشوارع المؤدية إلى ساحة باردو قبالة مقر البرلمان في العاصمة، إثر منعهم من الوصول إليها، وبدأوا يتجمعون على بعد أمتار من مبنى البرلمان.

متابعات-الخبر اليمني:

وأطلقت قوات الأمن التونسي الغاز المسيل للدموع على المحتجين بعد محاولة اختراق الحاجز الأمني، مؤكداً مشاركة ناشطين سياسيين وأعضاء في أحزاب رافضة لقرارات الرئيس سعيّد في الاحتجاج.

وردد المحتجون شعارات من قبيل “لا خوف لا رعب.. السلطة ملك للشعب”. وشهدت ساحة باردو ومحيط البرلمان حضوراً أمنياً كثيفاً، حيث انتشرت عدة تشكيلات أمنية، حالت دون وصول المتظاهرين إلى الساحة.

وكانت مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” قد دعت إلى تنظيم مسيرات احتجاجية في العاصمة، من أجل إنهاء “حالة الاستثناء الاعتباطية”، ودفاعاً عن “الشرعيّة الدستورية والبرلمانية”.

وفي وقت سابق أمس السبت، اتهمت مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” سلطات البلاد بتعطيل وصول مواطنين إلى العاصمة للمشاركة في الاحتجاجات التي دعت إلى خروجها اليوم الأحد.

وتأسست مبادرة “مواطنون ضد الانقلاب”، المؤلفة من ناشطين وحقوقيين ومواطنين، تزامناً مع إعلان سعيّد تلك الإجراءات “الاستثنائية” كتحرك رافض لها.

ومنذ الـ 25 من يوليو الماضي، تشهد تونس أزمة سياسية حين بدأ رئيسها قيس سعيّد اتخاذ إجراءات استثنائية، منها تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة، وتأليف أخرى جديدة عَيَّنَ هو رئيستها.

أحدث العناوين

العليمي يعلن رسميا الإقامة في الرياض والانتقالي يحتفي بوصول الزبيدي إلى المعاشيق

أعلن رئيس ما يسمى بمجلس القيادة الرئاسي المشكل من قبل التحالف رشاد العليمي، بشكل رسمي الإقامة في الرياض، وذلك...

مقالات ذات صلة