تركيا تواجه أزمتها الاقتصادية باستدارة نحو الإمارات وتتخلى عن إخوان اليمن

اخترنا لك

بطبيعتها البرجماتية استدارت تركيا نحو إنهاء حالة التوتر مع الإمارات واستقبلت ولي العهد الإماراتي في زيارة هي الأولى من نوعها بعد 10 سنوات من الشد والجذب والصراع بالوكالة بين الطرفين.

خاص-الخبر اليمني:

يرى مراقبون للشأن الدولي أن عودة العلاقات بين تركيا والإمارات يأتي في إطار ترتيب واشنطن لأوراقها ورأب الصدع بين حلفاءها في المنطقة، لاستعادة مكانتها التي تضعضعت خلال السنوات الأخيرة، لكن آخرون يرون أن السبب الأكبر هو الأزمة الاقتصادية التي تشهدها تركيا حيث انخفضت الليرة التركية أمام الدولار الأمريكي بنسبة 15 % عقب  إدارج مجموعة العمل المالي (غافي)، المعنية بمراقبة المخالفات المالية الدولية، أنقرة ضمن لائحتها الرمادية بسبب قصور في مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب، وهي اللائحة التي تضم سوريا واليمن وجنوب السودان.

صحيح أن الاستدارة التركية لم تكن مفاجئة وسبقها زيارات لمسؤولين من الدرجة الثانية بين البلدين كما شاركت أنقرة في معرض اكسبو دبي، وثمة تبادل تجاري لم يتوقف بين البلدين، لم يكن من غير تنازلات قدمتها الراغبة في الاستثمارات الإماراتية.

بحسب صحيفة عكاظ السعودية فإن تركيا أنذرت قيادات جماعة الإخوان المسلمين في اليمن المقيمين على أراضيها بالاستعداد للمغادرة خلال ثلاثين يوما، وهو ما سبق أن فعلته تركيا مع قيادات وإعلاميي جماعة الإخوان المسلمين المصرية، حيث أغلقت قنواتهم وأجبرتهم على المغادرة إلى دول أخرى.

 

أحدث العناوين

السعودية: بيان بن دغر وجباري انقلاب على هادي

وصفت صحيفة عكاظ السعودية البيان الصادر عن رئيس مجلس شورى الشرعية أحمد عبيد بن دغر ونائب رئيس البرلمان عبدالعزيز...

مقالات ذات صلة