خلافات المؤتمر والانتقالي تلغي إسقاط شبوة

اخترنا لك

فجرت شبوة، الثلاثاء، موجة جديدة من الخلافات بين التيارات  الموالية للإمارات ما ينذر بإجهاض مشاريعها في اسقاط سلطة الإصلاح بالمحافظة النفطية.

خاص – الخبر اليمني:

وأقام المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال الجنوب ، فعاليات في عدة مديريات بذكرى الثلاثين من نوفمبر، تاريخ إجلاء آخر جندي بريطاني من عدن.

هذه الفعالية كان يتوقع أن تنظم بالتعاون مع جناح الامارات في المؤتمر بشبوة والذي يقوده حاليا عضو برلمان مؤتمر صالح عوض ابن الوزير في إطار ترتيبات لإسقاط المركز الإداري في المحافظة النفطية، لكن تراجع جناح الامارات في المؤتمر ترك الانتقالي يواجه مصيره وحيدا.

في السياق كشفت مصادر قبلية كواليس خلافات استبقت فعالية اليوم بين رئيس فرع الانتقالي علي الجبواني ورئيس تيار المؤتمر عوض ابن الوزير، مشيرة إلى أن الطرفان عقدا في وقت متأخر من مساء الاثنين اجتماع في نصاب وأقرا تأجيل الفعالية ونقل الاعتصامات إلى مدينة عتق، وذلك في أعقاب التهديد الذي أطلقته فصائل الإصلاح وتوعدت خلاله بالقوة لمواجهة ما وصفتها بـ”المخططات التدميرية في شبوة”.

ولم يتضح سبب موقف ابن الوزير المفاجئ وما إذا كان خشية مصادمة بين قبائل شبوة وفصائل الإصلاح أم في إطار قبوله بمبادرة سابقة طرحتها سلطة الإصلاح عبر وساطة قبلية وتتضمن  تقاسم السلطة هناك، لكن  موقفه الجديد سيعمق الخلافات مع الانتقالي الذي كان يحاول استغلال الفعالية لاستعراض شعبيته رغم حالة الخلافات مع ابن الوزير بشأن رفع علم الجنوب.

أحدث العناوين

طيران التحالف يرتكب مجزرة بحق مدنيين في صنعاء

أفادت مصادر طبية في العاصمة صنعاء بمقتل 6 مدنيين وإصابة8 آخرين  كحصيلة أولية لغارات شنها طيران التحالف السعودي الإماراتي...

مقالات ذات صلة