ترجمات| العراق: يغادر الأمريكيون ليبقوا

اخترنا لك

تعرضت “المنطقة الخضراء” في بغداد، حيث تقع السفارة الأمريكية، للقصف مرة أخرى، ليل الأحد، بعد أسبوع فقط من إعلان انتهاء المهمة القتالية الأمريكية في العراق.

ترجمات-الخبر اليمني:

الإعلان المبكر عن انتهاء المهمة العسكرية الأمريكية في العراق لا يعني بأي حال انسحاب القوات الأجنبية من العراق. فهذا الإعلان موجه للجمهور في الولايات المتحدة والعراق، للإيهام بأن السلطات تفي بوعدها. لكن هذا ليس ما صوّت عليه البرلمان العراقي على الإطلاق، وليس ما طالبت به الجماعات الشيعية.

في الواقع، لم يشارك التحالف عمليا في مهام مكافحة الإرهاب البرية في العراق منذ الصيف الماضي، واكتفى فقط بمهام التدريب والأنشطة الاستخباراتية. عدد العسكريين الأجانب في العراق لن يتغير في المستقبل القريب – حوالي 2500 أمريكي وحوالي 1000 ممثل عن دول أخرى أعضاء في تحالف مكافحة الإرهاب. وبحسب رئيس القيادة المركزية (CENTCOM) للقوات المسلحة الأمريكية، الجنرال فرانك ماكنزي، فبمجرد أن يوسع الناتو، كما وعد، مهمته في العراق، سيعيد الأمريكيون النظر في وجودهم في ذلك البلد. تم الإعلان عن خطط الناتو لزيادة عدد المدربين العسكريين من 500 إلى 4 آلاف مرة أخرى في فبراير. كما سيكون هناك حوالي 900 جندي أمريكي على الحدود مع العراق، في سوريا.

في المقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس، شدد الجنرال ماكنزي على أن الولايات المتحدة، على الرغم من الانتقال إلى دور غير قتالي في العراق، ستواصل تزويد الجيش العراقي بالدعم الجوي والمساعدات الضرورية الأخرى في القتال ضد داعش. كما يشعر الجنرال بالقلق من تنامي نفوذ إيران في العراق. إنما أصبح من الأصعب على القوات الموالية لإيران، بحسبه، الوصول إلى الأمريكيين، حيث تخلى الأمريكيون عن القواعد التي لا يحتاجونها. وقال: “هم في الواقع يريدون مغادرة جميع القوات الأمريكية، لكن جميع القوات الأمريكية لن تغادر”، و”قد يؤدي ذلك إلى ردة فعل عنيفة مع اقتراب نهاية الشهر”.

 

الكاتب: ماريانا بيلينكايا

 

 

أحدث العناوين

كشف توزيع الغاز للأحياء والمحطات في صنعاء.. الأحد 22 مايو

كشف محطات تعبئة السيارات ليوم : ( الأحد ) ٢٠٢٢/٠٥/٢٢م سعر الـ ٢٠ لتر ( ٨,٥٧٣ ريال ) سعر اللتر ( ٤٢٨,٦٥...

مقالات ذات صلة