قلق لدى البحسني من إنقلاب في حضرموت

اخترنا لك

أعلن محافظ الامارات في حضرموت، الأحد، رفضه استحداث معسكرات خارج سلطته في أول رد له على حلف القبائل ما يعكس مخاوف من انقلاب عسكري في أهم المحافظات النفطية.

خاص – الخبر اليمني:

وقال البحسني إنه لن يسمح بإنشاء أية معسكرات في المحافظة التي تشهد تصاعد في وتيرة الصراع بين فرقاء “الشرعية” بدعم إقليمي.

تصريحات البحسني تأتي عقب ساعات على تهديد حلف قبائل حضرموت، الذي يقوده عمرو بن حبريش الكثير ومسل اول محافظة حضرموت وابرز خصوم البحسني، على لسان امينه العام بفتح معسكرات الحلف في وادي وصحراء حضرموت لكافة أبناء المحافظة.

وكان الحلف يعلق على تصريحات سابقة للقيادي في المجلس الانتقالي، حسن الجابري، أعلن فيه تدشين عملية التجنيد في حضرموت  في إطار خطط التصعيد للسيطرة على الهضبة النفطية في حضرموت، تصريحات الجابري جاءت خلال نصب أول مخيم اعتصام لانصار الانتقالي في منطقة الردود بمديرية تريم، حيث يطالب الانتقالي بخروج المنطقة العسكرية الأولى التي يعتبرها “شمالية” مع أن معظم قوامها جنود من أبناء المحافظات الجنوبية.

تركيز البحسني في تصريحه على تهديد حلف القبائل والإصلاح، وتجاهل الانتقالي الذي بدأ في عدن عملية تجنيد واسعة باسم النخبة الحضرمية، يشير إلى مدى مخاوف البحسني، المحسوب على الإمارات، من أن يؤدي  فتح حلف القبائل معسكراته لاستقطاب كافة أبناء حضرموت الرافضين للمجلس الانتقالي وقطع الطريق على مساعي البحسني للسيطرة على مديريات الوادي والصحراء والتي لا تزال اقطاعية خاصة تحكمها مراكز نفوذ قبلية وعسكرية في “الشرعية”.

أحدث العناوين

اليدومي ينجح في مغادرة إقامته الجبرية في الرياض

نجح رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي في مغادرة مقر إقامته الجبرية في السعودية. متابعات-الخبر اليمني: وظهر اليدومي  في العاصمة...

مقالات ذات صلة