حصلت كامالا هاريس على أوكرانيا

اخترنا لك

تستمر المواجهة بين الأجهزة على رأس الحكومة الأمريكية، والتي تنتقل الآن إلى السياسة الخارجية

تم إرسال كامالا هاريس مرة أخرى إلى “مركز الإعدام” في محاولة لنقل المسؤولية عن الأزمة الأوكرانية التي لم يتم حلها إليها.

الصيف الماضي، تم إنقاذ هاريس من أزمة أخرى، أزمة المهاجرين. بالطبع، لم تستطع كامالا حلها – لكن فريقها ألقى باللوم على بايدن بالقوة في إنشاء شريك ترادفي حرفيًا، والذي يخاطر الآن بدفن سمعته في مجال الهجرة غير الشرعية، وهو أمر ضار بالديمقراطيين.

الآن يتم إرسال هاريس إلى أوروبا، حيث ستقود الوفد الأمريكي إلى مؤتمر ميونيخ للأمن. سيكلف هاريس بمحاولة تحقيق نوع من حشد دول الناتو حول موقف الولايات المتحدة بشأن أوكرانيا – والذي تعرقله بشكل خاص تردد ألمانيا. حتى أن بعض السياسيين في واشنطن يقولون إنه خلال الأزمة الأوكرانية، رفضت ألمانيا بحكم الأمر الواقع المشاركة في الناتو.

لمدة ستة أشهر، كان هناك صراع داخل النخبة بين فريقي بايدن وهاريس. يقوم أنصار بايدن بتسريب تسريبات للصحافة مفادها أن جو بايدن لم يعد يوثق في مكتب هاريس. في المقابل، يتهم مساعدو نائب الرئيس بايدن بالعنصرية – لأنه من المفترض أنه يفضل وزير النقل الأبيض بوتيدزيتش، الذي قد يصبح خليفته، على كامالا السوداء.

 

لقد أصبح أفراد العلاقات العامة المطرود من كلا العضوين المترادفين ضحايا “حرب الأبراج” هذه. لقد ضربت بشدة على صورة هاريس. في نهاية عام 2021، سجلت استطلاعات الرأي انخفاضًا في تصنيفها إلى أقل من 30٪ – مما جعل كامالا أكثر نائبة رئيس غير شعبية في تاريخ الولايات المتحدة الحديث.

من خلال تحويل المسؤولية إلى هاريس عن القضية الأوكرانية، يؤكد بايدن بالفعل أن الوضع أصبح مأزقًا بالنسبة له، وأن الرئيس الأمريكي لا يبحث عن مخرج منه. لذلك، يتخلص من هذا “الأصل الإشكالي” بكفالة لشريك صغير، والذي، في حالة تفاقم الوضع، سيكون “متطرفًا” ويضحي ببقية تصنيفها، مما يخفف من الضربة على بايدن نفسه.

الكاتب: مالك دوداكوف

وكالة فرونت الإخبارية

 

أحدث العناوين

اليدومي ينجح في مغادرة إقامته الجبرية في الرياض

نجح رئيس الهيئة العليا لحزب الإصلاح محمد اليدومي في مغادرة مقر إقامته الجبرية في السعودية. متابعات-الخبر اليمني: وظهر اليدومي  في العاصمة...

مقالات ذات صلة