بضغوط سعودية..محور تعز يبيع مدينة تعز لطارق صالح ب20 مليون سعودي

اخترنا لك

كشف موقع تعز اليوم، عن تفاصيل صفقة بين قيادة محور تعز العسكري التابع للإصلاح ووفد من  قوات “طارق صالح” المدعومة إماراتيا والمتمركزة في الساحل، تقضي بتسليم مدينة تعز للأخير بضغوط وتمويل سعودي.

خاص- “تعز اليوم”: 

وبحسب الموقع فإن اجتماع سري  ضم وفدا من قيادة قوات طارق مع قيادة محور تعز في فندق شمسان وسط المدينة، طالب فيه وفد طارق من قيادة المحور تسليم مواقع جبل العروس في مرتفعات جبل صبر وقلعة القاهرة وتباب ومواقع استراتيجية في كلا من ثعبات والجحملية والمدينة القديمة لقوات وتشكيلات تابعة لطارق صالح، مقابل تسليم المحور مبلغ 20 مليون سعودي، وإدخال أسلحة حديثة ومدافع وقناصات متطورة لتلك المواقع.

وأشار الموقع نقلا عن مصدره أن وفد طارق حشر قيادة المحور في زاوية حرجة، مستخدما أسلوب العصا والجزرة وملوحا برفع نتائج الاجتماع للتحالف لتحميل الإصلاح مسؤولية الفشل في جبهات تعز، فيما أبدت قيادات المحور استعدادها للتجاوب وتسليم بعض المواقع والنقاط ورفضها للبعض وطلبها مهلة للتدارس المقترح والرد عليه.

وأشار إلى أن الاجتماع الذي جاء بأوامر سعودية مباشرة يأتي بعد أشهر من تسليم التحالف ملف تعزلـ “طارق صالح”، وتحويل الدعم والتنسيق والاتصال عبر ضباطه.

وأكد المصدر أن القوات التي يتم الإعداد لإحلالها في المواقع  التي سيسلمها الإصلاح إذا تم الإتفاق، هي مجاميع  القيادي السلفي المعروف  بأبو العباس، الذي لديه ثارات وصراعات سابقة مع الإصلاح في المدينة.

وتوقع المحور رفض جناح الإصلاح المرتبط بدولة قطر والذي ينظر لقوات طارق كجزء من منظومة النظام السابق وأداة للإمارات، تلك الشروط التي تسحب البساط من يد الحزب جملة وتفصيلا.

وأشار الموقع إلى أن قيادة محور تعز ووفد من قوات طارق صالح كانوا قد عقدوا اجتماعات العام الماضي في إطار التنسيق بين الطرفين، لكن هذه الخطوات تعثرت مع اغتيال القيادي في حزب الإصلاح ضياء الحق الأهدل الذي لعب دورا في التقريب بين الطرفين.

أحدث العناوين

تصاعد الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في المكلا وعدن

تجددت الاحتجاجات الشعبية الغاضبة في مدينة المكلا، الثلاثاء، احتجاجا على تردي الخدمات الأساسية وعلى رأسها الكهرباء، في ظل تجاهل...

مقالات ذات صلة