أبين تتأهب لسحب شرارة حرب شبوة صوب عدن

اخترنا لك

أعلنت فصائل الإصلاح، المتمركزة في أبين، جنوبي اليمن، الاثنين، رفع حالة التأهب القصوى، يتزامن ذلك مع احتدام المعارك في محافظة شبوة المجاورة ما يشير إلى ترتيبات  لتوسيع رقعة المواجهة صوب عدن.

خاص – الخبر اليمني:

ووجه سند الرهوة، قائد الفصائل المتمركزة في مدينة شقرة والمعروفة بالـ “القوات المشتركة” وهي خليط من الفصائل الموالية لهادي  ولعلي محسن والإصلاح، تقضب برفع الجهوزية القتالية تحسبا لأي طارئ.

وتزامن التوجيه مع ارسال هذه الفصائل تعزيزات ضخمة إلى عتق لدعم فصائل الحزب التي تخوض معارك هناك ضد خصومها المحسوبين على الانتقالي.

ولم يتضح بعد ما إذا كانت التوجيهات تحسبا لهجوم من قبل فصائل الانتقالي المتمركزة على تخوم شقرة أم لإطباق الحصار على فصائل المجلس المتواجدة في شبوة لكن تزامنها مع انتشار مسلحين قبليين موالين للإصلاح على طوال الخطوط الرابطة بين شبوة وعدن يشير إلى أن الهدف منع مرور أية تعزيزات للانتقالي صوب شبوة وبما يضع  فصائله تحت رحمة الضربات المشتركة في شبوة  وهو ما قد يفجر الوضع في هذه المحافظة المجاورة لعدن.

أحدث العناوين

لماذا ينتقم الغرب الجماعي من إفريقيا؟

ماذا سيحدث إذا أخذتم استثمارات فرنسية صينية، وتوترات ما بعد الاستعمار، وبيروقراطية بروكسل وصبيتم الزيت الساخن فوق كل ذلك؟ لا...

مقالات ذات صلة