اليمن ليكس-واشنطن تطلب من صالح سحب الأسلحة الخفيفة من المواطنين

اخترنا لك

قد يكون مفاجئا القول إن واشنطن أرادت تجريد اليمن حتى من أسلحة الكلاشنكوف، لكن الوثائق التي استخرجناها من ملفات ويكليكس والتي على الرغم من نشرها في أوقات سابقة إلا أنها لم تحظ بالاهتمام والترجمة، تكشف الحرب الأمريكية الكبيرة على السلاح في اليمن واستجابة نظام علي عبدالله صالح لطلبات واشنطن بما في ذلك الموافقة على قيامها بدور جرد الأسلحة اليمنية وتتبعها، بل وطلبه من السعودية  والإمارات أن تقوما بشراء كل الأسلحة من السوق اليمنية للحفاظ على أمنهما.

خاص-الخبر اليمني:

بحسب وثيقة صادرة عن السفارة الأمريكية في صنعاء بتاريخ 12 مارس 2005م وتتضمن وقائع اجتماع بين السفير توماس جرايسكي وعلي عبدالله صالح فإن صالح في بداية الاجتماع استبق خطوة السفير بانتقاد تقرير أمريكي بشأن حقوق الإنسان في اليمن لكنه غير لهجته في منتصف الاجتماع، واعترف بأن الحكومة اليمنية كان لديها خمسون صفقة مع تجار أسلحة من قبل ، لكنه أنهى هذه الصفقات.

يتدخل السفير الأمريكي فيقول إن شحنة من 10 آلاف بندقية نوع إم 92 من الحكومة الصربية كانت في طريقها بالفعل إلى اليمن لكننا بعد أن علمنا بها تم إيقافها، وهنا يحاول صالح القول إنه أصدر بنفسه أمرا بإيقافها، لكن الاجتماع لم ينتهي حتى وعد صالح بأنه لن يشتري الأسلحة إلا عن طريق وزارة الدفاع.

كانت الذريعة الأمريكية لمنع هذه الأسلحة على الرغم أنها أسلحة بندقية أن الإرهابيين يفضلونها لأنها متخصصة ولها كثافة نارية، وكأن الجيش اليمني لا يحتاج إلى أسلحة من هذا النوع.

Zastava M92 assault rifle (Serbia / Former Yugoslavia) - Modern Firearms
بندقية إم 92 التي أوقفت أمريكا صفقتها

ووفقا للرسالة  أخبر السفير صالح أن قوات الدفاع والأمن اليمنية قد لا تحتاج إلى الكثير من هذا السلاح المتخصص، كما ذكر صالح أنه في أوائل العام الماضي(2004) وعد بإلغاء جميع شهادات المستخدم النهائي (EUC) ونقل سلطة الترخيص إلى وزارة الخارجية. ومع ذلك ، تابع السفير ، لا يوجد دليل على حدوث تغيير في سياسة الحكومة اليمنية فيما يتعلق بمشتريات الطرف الثالث. وفي محاولة لإظهار مدى جدية الولايات المتحدة في التعامل مع هذا الأمر ، قال السفير لصالح ، طلبت الولايات المتحدة من حكومة صربيا والجبل الأسود إلغاء بيع 10000 M92 إلى اليمن.

يعترض صالح على السفير الأمريكي: “لا يمكنك فعل ذلك ، البنادق في طريقها بالفعل!”

يرد السفير: نعم سيدي الرئيس نستطيع ، ويضيف: إلى جانب الولايات المتحدة ، بدأت دول أوروبا الشرقية المنتجة للأسلحة تفقد الثقة في بيع أسلحة إلى اليمن.

لم ينتهي الاجتماع بحسب الوثيقة حتى قال صالح “كل الصفقات الأخرى التي تفاوض عليها تجار السلاح باطلة ولاغية .. هذا قرار رسمي.” والتفت إلى مساعده وأمره ، “اكتب ذلك!”.

تكشف الوثيقة في فقرة قصيرة أيضا وصاية السعودية على الأسلحة في اليمن حيث تشير إلى أن صالح طلب من السفير الأمريكي إخبار الأمير نايف أن يساعد في شراء الأسلحة من السوق اليمني حتى لا يكون هناك خطر .

قال صالح إن تجار السلاح سيبيعون لأي شخص “تماما مثل هادي دولقم” ، مضيفا “إذا كنتم والسعوديون قلقون جدا”. ساعدني في تنظيف الأسواق.

يرد السفير الأمريكي: أخبرنا صالح أن وزير الداخلية السعودي الأمير نايف كان من المقرر أن يصل إلى صنعاء في 11 مارس / آذار للتوقيع على بروتوكول سياج أمني جديد مع اليمن في 12 مارس / آذار. واقترح أن تعمل الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية معًا لتحديد المبلغ الصحيح للمال ، “ربما 200 – 300 مليون دولار “والموافقة على” شراء جميع متاجر السلاح في اليمن.

تلخص الوثيقة الاجتماع بالقول:

بدأ صالح بالعدوانية ولكن انتهى به الأمر بالاعتراف “بالأخطاء” ووعد بالابتعاد عن الممارسات السابقة. قد تكون زيارة الأمير نايف مناسبة لممارسة المزيد من الضغط على صالح من خلال الوعد ببذل جهود أميركية سعودية لمساعدته على الوفاء بوعده. إذا كانت الحكومة السعودية مستعدة ، فقد نضغط بشكل مشترك على صالح لمتابعة إلغاء صفقات الأسلحة المعلقة في أوروبا الشرقية ، وقطع علاقاته مع تجار الأسلحة المفضلين لديه ، وقبول مساعدتنا في وضع نظام حديث لمراقبة المخزون لمساعدته وحساب جميع الأسلحة التي اشترتها وزارة الدفاع من الآن فصاعدًا. قد تكون خطة إعادة الشراء ، في هذا السياق ، تستحق التكلفة.

 

لقاء صالح مع أبي زيد..السفارة تحدد محاور الاجتماع حول سحب الأسلحة

 

 

تقول رسالة موجهة بتاريخ 26 نوفمبر 2005م من السفارة الأمريكية في صنعاء الجنرال جون أبي زيد قائد المركزية الأمريكية قبيل زيارة له  إلى اليمن إن مما يجب مناقشته في الزيارة عند اللقاء بعلي عبدالله صالح هو “انتشار الأسلحة الصغيرة / الأسلحة الخفيفة (SA / LW).

وتعتبر السفارة أن هذه الأسلحة  لا تزال تشكل تهديدًا مهمًا ومتزايدًا للأمن الإقليمي، وأن صالح يتردد في معالجته، مشيرة إلى أن صالح لم ينفذ بعد تعهدًا خاصًا في أبريل – تم الإعلان عنه قبل زيارته لواشنطن – بأن مسؤولي المشتريات في الحكومة اليمنية فقط سيُصرح لهم بشراء الأسلحة في الخارج وأن الاستيراد الخاص للأسلحة سيتم تجريمه. 9. .

وتلفت الرسالة إلى أن “صالح قال لمسؤولين في واشنطن(2005)  إن عملية شراء الأسلحة القادمة من أوكرانيا هي آخر عملية نقل من خلال وسطاء خاصين في طور الإعداد ، وأنه بعد إبرام هذه الصفقة ، سينفذ سياسة اليمن الجديدة. بناء على إصرارنا ، أعلن صالح التزامه بشأن تجارة الأسلحة. ومع ذلك ، لا يوجد دليل حتى الآن على أن تجار الأسلحة تلقوا الرسالة. على الرغم من استمرار عروض المساعدة رفيعة المستوى ، فشل صالح حتى الآن في إنشاء نظام مخزون للأسلحة – وهو أفضل طريقة للتحقق من كيفية استخدام الأسلحة المستوردة.

وتقترح السفارة على أبي زيد أن يؤكد لصالح وجوب إنهاء تجارة الأسلحة في اليمن وإدارك التهديد الذي يمثله انتشار الأسلحة الصغيرة والأسلحة الخفيفة، وكذلك التأكيد أنه ، بدون نظام جرد أسلحة قابل للتطبيق ، سيكون من الصعب تقييم تأثير سياسة صالح الجديدة.

صالح: اجردوا أسلحتنا

التقى جون أبي زيد الذي كان حينها قائدا للقيادة المركزية الأمريكية بعلي عبدالله صالح في آواخر شهر نوفمبر 2005م وبحسب رسالة أخرى من رسائل السفارة قبل صالح العروض الأمريكية طويلة الأمد لإنشاء نظام مخزون أسلحة للقوات المسلحة اليمنية.

وتشير الرسالة إلى أن صالح قال لأبي زيد إن هذا النظام لا يجب أن يشمل وحدة واحدة ولكن عدد من الوحدات، في إشارة إلى مبالغة منه في الترحيب بالطلب الأمريكي.

 

 

 

أحدث العناوين

Riyadh Fails to Establish Direct Contact with Sana’a

Diplomatic sources revealed that the Saudi authority requested, through mediators, to organize contact between the leadership in Riyadh and...

مقالات ذات صلة