الانتقالي يتداعى لدرء فضيحة أبين

اخترنا لك

استنفر المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال جنوب اليمن، السبت، مجددا  في أبين، بعد تكشف فضيحة اتفاقه مع  تنظيم القاعدة ومعاركه الإعلامية  هناك.

خاص – الخبر اليمني:

وأعلنت فصائل المجلس تدشين المرحلة الرابعة من عملية  “سهام الشرق” والتي بدأتها قبل عدة أسابيع شرق أبين ولم تتضح نتائجها بعد باستثناء ما تبثه وسائل إعلام المجلس من دعايات بشأن السيطرة على معاقل القاعدة وينفيه التنظيم.

وعقد قائد المنطقة العسكرية الرابعة التابعة للانتقالي ومحافظ أبين، المحسوب على محسن، مؤتمر صحفي في مدينة زنجبار زعما بان المرحلة الجديدة تهدف للتوغل صوب مدينة المحفد التي سبق للانتقالي وأن إخرج تظاهرات  فيها ايذانا بانتصاره.

وتأتي هذه التطورات مع كشف وسائل إعلام جنوبية عودة تمركز تنظيم القاعدة في وادي عومران، أهم معاقله في مودية بعد أيام قليلة على ادعاء وسائل إعلام الانتقالي السيطرة على تلك المعسكرات.

وبحسب ما أوردته صحيفة الأيام فقد عاد عناصر التنظيم للتمركز في معسكر الحنكة بالوادي.

وإعلان “سهام الشرق” للمرة الرابعة يكشف تخبط الانتقالي وفشله في انجاز المهمة التي أسندت لفصائله وأريد من خلالها  استنزافها بمعارك  لم تتضح ملامحها بعد.

ولم تخفي قيادات في الانتقالي اخفاق المجلس بحسم معركة أبين التي تمثل معقل خصومه التقليدين في “الزمرة”  لكنها القت باللوم على الإصلاح متهمة إياه بدعم القاعدة لمنع انطلاق العمليات صوب وادي حضرموت والمهرة.

أحدث العناوين

لماذا يحتفي اليمنيون بخسارة السعودية أمام بولندا

كانت البهجة هي الشعور السائد لدى الكثير من اليمنيين، مع خسارة المنتخب السعودي لمباراته أمام منتخب بولندا، على الرغم...

مقالات ذات صلة