“لبنان حصل على كل شيء وصفر مكاسب لإسرائيل” انتقادات صهيونية لاتفاق ترسيم الحدود

اخترنا لك

لقي الاتفاق بين لبنان وكيان الاحتلال بشأن ترسيم الحدود البحرية، والمتبلور عن المفاوضات، انتقادات واعتراض كبير بين مواطني وسايي الكيان، معتبرينه ناتج عن تهديدات حزب الله ولا يحقق مكاسب لشعبهم.

  متابعات-الخبر اليمني:

وعلت أصوات في كيان الاحتلال اعتراضاً على الاتفاق الذي تتم دراسته قانونياً ومعالجة تفاصيله، بحسب رئيس حكومة الاحتلال يائير لابيد.

وجدد رئيس الوزرا السابق وقائد المعارضة بنيامين نتنياهو معارضته اتفاق ترسيم الحدود، ووصفه بأنّه اتفاق غير قانوني، ولا يلزم حكومة برئاسته.

وقال وزير الطاقة السابق يوفال شتاينتس، من حزب “الليكود”، هذا الأسبوع، إنّ “الكيان يبدو خصماً ضعيفاً”، مضيفاً: “ما نوع التفاوض إذا حصلوا على 100%، وحصلنا على صفر؟”، معقباً: “هذا خطأ، وهو سابقة خطرة”.

بدورها، أكدت وزيرة الداخلية إييليت شاكيد وجوب تصديق “الكنيست” على الاتفاق المتبلور. وقالت شاكيد إنّ “هذا الاتفاق يجب أن يصل إلى إقرار الكنيست، ومن حق الجمهور معرفة تفاصيله كافة. لن تتم هنا أي عملية خاطفة، وكله يجب أن يكون بشفافية كاملة”.

وقدمت منظمتان تابعتان للاحتلال التماساً لمحكمة العدل العليا للمطالبة بمنع الحكومة من التوقيع على الاتفاق المذكور، معللة طلبهما بأنّ الحكومة الانتقالية للكيان الحالية ليست مخولة الصلاحية للتوقيع، لأنّ اتفاقاً كهذا، وفي هذه الظروف، “يستوجب إجراء استفتاءً شعبياً”.

كذلك قال سفير الولايات المتحدة لدى الاحتلال سابقاً، ديفيد فريدمان، في تغريدة في “تويتر”، إنّ “لبنان حصل على كامل مطالبه، والكيان حصلت على صفر من مطالبها”.

فيما رأى الخبير الصهيوني في الشؤون العربية يوني بن مناحيم إنّ “حزب الله أخذ المبادرة بيده عندما أرسل 4 مسيّرات غير مسلّحة في اتجاه منصة كاريش، ونجح في تغيير معادلة المفاوضات لمصلحة لبنان”.

وأضاف في “تغريدة” في “تويتر” أنّ “هذا هو إنجاز حزب الله الذي نجح مرة جديدة في وضع نفسه كمدافع عن حقوق لبنان وثرواته الطبيعية”.

 

أحدث العناوين

محاولة أمريكية لتحييد السعودية عن التصعيد الجديد على اليمن

بدأت الولايات المتحدة، السبت،  السير بخطين متوازيين في محاولة لتحييد السعودية عن  التصعيد المرتقب في  اليمن ما يعكس مخاوف...

مقالات ذات صلة