طارق يتسلم خطة “تحرير” تعز

اخترنا لك

بدأ طارق صالح، قائد الفصائل الموالية للإمارات بالساحل الغربي، الأحد، تنفيذ خطة  فك الحصار عن المدينة، يتزامن ذلك مع كشف حكومة معين عن تلقيه ضوء أخضر من رشاد العليمي، رئيس المجلس وبدعم إماراتي.

خاص – الخبر اليمني:

وبدات وسائل إعلام تابعة لطارق حملة واسعة لتجريم الفصائل المنتشرة بالريف الجنوبي الغربي لتعز والتي يقودها حمود المخلافي ، المقيم في تركيا والمتهم بتلقي دعم قطري.

ونشر  موقع “نيوز يمن”  المملوك  لنبيل الصوفي، المستشار الإعلامي لطارق،   تقرير يتضمن اتهامات للإصلاح ببدء نقل عناصر تنظيم القاعدة من المحافظات الجنوبية إلى معسكراته في التربة استعداد للهجوم على المخا  .. والاتهامات ذاتها التي مكنت الانتقالي من طرد اخر فصائل الحزب من ابين وشبوة.

وتزامنت الحملة الإعلامية مع تحركات عسكرية وسياسية، اذ تفيد مصادر قبلية بريف تعز الجنوبي الغربي عن دفع طارق بمزيد من التعزيزات لدعم قيادات عسكرية في اللواء 35 مدرع  والتي اعيد توطينها في الحجرية بعد اشهر على طردها من قبل الإصلاح.

والدعم العسكري من طارق لتلك القيادات تأتي بالتوازي مع تقديمه  قائمة أسماء قيادات ألوية تتمركز بريف تعز الجنوبي الغربي للإطاحة بها من قبل العليمي أبرزها قائد اللواء 35 مدرع المحسوب على الإصلاح ومحور طور الباحة.

وأشارت المصادر إلى أن هذه التحركات تهدف للانقضاض على معسكر يفرس في جبل حبشي والذي يستخدمه المخلافي وفصائله المعروفة بـ” الحشد الشعبي” كقاعدة متقدمة لإدارة العمليات بريف تعز.

وتأتي التحركات بريف تعز في ظل انشغال الإصلاح بمعركة المدينة حيث يتعرض أذرعه العسكرية لحملة ممولة من طارق ومحافظ تعز، وتزامن التحركات في المنطقة المطلة على باب المندب مع استئناف الامارات نشاطها في جزيرة ميون يشير إلى قرار ابوظبي حسم ملف  حماية باب المندب بإنهاء تمركز الفصائل المدعومة من قطر.

أحدث العناوين

الانتقالي يتبرأ من مجزرة الجمعة الدامية بحضرموت

وصف   المجلس الانتقالي، المنادي بانفصال  جنوب اليمن، السبت،   المجزرة التي شهدتها حضرموت  بـ"الجنائية" مدافعا عن مرتكبها.. يأتي ذلك وسط اتهامات...

مقالات ذات صلة