الحراك الثوري يحذر من التدخلات الأمريكية وانتهاكها السيادة الوطنية

اخترنا لك

قال مجلس الحراك الثوري الجنوبي، الخميس، إن الجانب الأمريكي “يستغل الفراغ السياسي بالمحافظات المسماة محررة وانشغال القوى المسيطرة على الأرض بالصراعات العسكرية والسياسية فيما بينها دون الاكتراث بالسيادة الوطنية”، معبرا عن إدانته للتحركات “المريبة” في محافظة حضرموت.

متابعات- الخبر اليمني:

وأوضح المجلس في بيان، أن خبراء عسكريين سبقوا زيارة السفير الامريكي زيارة، بإجراء مسوحات على الارض والسواحل والأماكن والمواقع الاستراتيجية لمحافظتي شبوة وحضرموت، مشيرا إلى أن التحالف السعودي الإماراتي وأدواته يبارك الأطماع الأمريكية والصهيونية إضافة إلى البريطانية والفرنسية لإقامة قواعد عسكرية.

وعبر المجلس عن “رفضه بشدة التدخلات العسكرية الأمريكية والأجنبية ليس على مستوى محافظات حضرموت والمهرة وشبوة بل في كل مناطق الجنوب والجزر اليمنية الاستراتيجية وفي مقدمتها جزيرة ميون وسقطرى”، ورفضه الزيارات والأعمال المرافقة لها، محذرا في ذات الوقت “تلك الخطوات المنتهكة للسيادة الوطنية لما تخفيه من اطماع للسيطرة على الثروات الطبيعية”.

وأشار البيان إلى أن النشاط الأمريكي، لا يظهر نوايا واشنطن في إيقاف الحرب “بل تعزز من استمرار الحرب، وإطالة أمدها لفترات طويلة حتى يتمكنوا من السيطرة على الموارد في تلك المناطق”، داعيا المكونات الجنوبية الوطنية لرفض التحركات الأمريكية المريبة، وأطماعها في المواقع الاستراتيجية الجنوبية.

أحدث العناوين

دعوات لمحاسبة “العليمي” والمتورطين في فساد المنح الدارسية

دعت أصوات جنوبية بارزة إلى وجوب محاسبة المتورطين في فساد المنح الدارسية الضالع فيها رئيس المجلس الرئاسي الموالي للتحالف...

مقالات ذات صلة