كواليس اتفاق بين العليمي وسفراء غربيين لتحييد الملف الاقتصادي

اخترنا لك

كشفت حكومة معين، الأربعاء، تفاصيل اتفاق جديد  بين العليمي  وسفراء دول غربية  يهدف لتحييد الملف الاقتصادي   في مناطق جنوب وشرق البلاد.

خاص – الخبر اليمني:

وأشارت  مصادر  في رئاسة الحكومة إلى أن اللقاء الذي جمع  سفراء الاتحاد الأوروبي والدول الخمس دائمة العضوية  بالعليمي قبل أيام ،  وتركز ت نقاشاته حول تغيير رئيس الحكومة،  طرح خلاله العليمي شرط تحيد الملف الاقتصادي   مقابل التخلي عن معين عبدالملك.

وقضا الاتفاق بأن تتولى دول  لديها شركات عاملة في حقول النفط والغاز مهام إدارة  الملف الاقتصادي في المحافظات  الجنوبية والشرقية ، على أن تقوم تلك الدول وابرزها فرنسا وامريكا وبريطانيا مهام  بتشكيل  قوات خاصة  تضم مختلف الفصائل لتأمين  حقول النفط والشركات وموانئ التصدير وصولا إلى المنافذ البرية والجوية ..

وحضا طلب  العليمي بدعم سعودي ..

وبحسب المصادر فإن العليمي يسعى من خلال  هذا الشرط الذي فتح شهية الأطراف الغربية  لسحب الملف الاقتصادي من الحكومة المقبلة والتي يحاول الانتقالي التحكم بها من عدن..

كما ستنهي هذه الخطوة مطالب الانتقالي بنشر قوات محلية تابعة له  في مناطق النفط والغاز  بدلا عن قوات علي محسن  إلى جانب انهاء عمل عيدروس الزبيدي كرئيس للجنة الموارد التابعة للرئاسي.

ويعد مطلب العليمي الاذكى ، وفق المصادر ، فهو يضع الانتقالي الذي  يحاول التمدد صوب مناطق النفط في حضرموت وشبوة  في مواجهة مع القوى الدولية  ويقلل فرصة في الاستحواذ على مقدرات البلد  ويضع الحكومة القادمة التي يشترط الانتقالي رئاستها ضعيفة وغير فاعلة او قادرة على تامين ابرز احتياجاتها في مدينة عدن وهو ما قد يضعها في مواجهة مع الشعب  ..

أحدث العناوين

فضائح المنح: لغة عربية في الهند

ما تزال فضائح المنح الدراسية التي استأثر بها ابناء المسؤولين في الحكومة الموالية للتحالف تتوالى، ومنها ما يثير السخرية. متابعات-الخبر...

مقالات ذات صلة