العزي: سنبصق في وجه أي جهة تستند إلى اتفاقيات حكومة التحالف

اخترنا لك

أكد نائب وزير الخارجية في حكومة صنعاء حسين العزي، الإثنين، أن صنعاء لا تعترف بأية إتفاقيات مع حكومة العليمي المعينة من دول التحالف، معتبرا أن هذه الاتفاقيات عدمية ليس لها أي قيمة قانونية.

صنعاء- الخبر اليمني:

وقال العزي إنه “من الجيد إدراك هذه الحقيقة من الآن لأننا سنبصق في وجه أي جهة قد تستند في المستقبل إلى إتفاقات من هذا النوع”، وجاءت هذه التصريحات بالتزامن مع عقد سلطة الرئاسي وحكومة معين صفقة جديدة لبيع ميناء قشن في محافظة المهرة إلى الإمارات.

وسبق أن عقدت الحكومة الموالية للتحالف عدة صفقات بيع للآبار النفطية والموانئ اليمنية، ما يؤكد الهدف الحقيقي الذي قدم من أجله التحالف في حرب على اليمن.

واعتبر رئيس الدائرة الأمنية في لجنة الاعتصام السلمي، مسلم رعفيت، أن مشروع ميناء قشن مؤامرة جديدة خلفها أجندة خارجية للإمارات؛ التي تحاول أن تسيطر على كل المواقع الحيوية في محافظات الجنوب بما فيها سقطرى والمهرة.

وأشار رعفيت إلى أن المجلس الرئاسي وحكومة معين الموالية للتحالف جاءوا إلى المحافظة لبيع موانئها، بينما لم يهتموا بمعاناة المواطنين ومشاكلهم، مشيرا إلى أن الفصائل الموالية للتحالف عملها يكمن في تنفيذ أجندات التحالف والتصرف بمقدرات اليمنيين.

وأكّد القيادي في لجنة اعتصام المهرة أن الخيارات أمام أبناء المحافظة هي الدفاع عن أنفسهم وثروات محافظتهم في ظل عدم وجود دولة، وتأتي التهديدات، وجاءت هذه التصريحات تزامناً مع قيام حكومة معين ببيع ميناء قشن لشركة إماراتية.

أحدث العناوين

تحقيق يكشف عن شبكات فساد للإمارات في البرلمان الأوروبي

كشفت وثائق مسربة عن تورط الهلال الأحمر الإماراتي في شبكات فساد وشراء ذمم لمسئولين أجانب بتقديم رشاوي مالية بهدف...

مقالات ذات صلة