حملات انتقامية للانتقالي في أبين

اخترنا لك

شنت فصائل الانتقالي، السبت، حملات انتقامية غير مسبوقة ضد أبناء قبائل أبين ومسلحين من الفصائل التابعة لهادي والميسري في خطوة تصعيدية تنذر بانفجار الوضع هناك.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر إعلامية باعتقال العشرات من أبناء قبائل مديرية موديه بينهم مجندين في قوات محور أبين الذي يقوده قائد حماية هادي السابق، سند الرهوة، وفصائل أمنية أخرى محسوبة على هادي والميسري.

وتأتي الحملة الجديدة  التي تنفذها فصائل من الضالع، في مودية عقب يوم دامي جراء استهداف رتل عسكري للانتقالي في المديرية خلف 7 قتلى و8 جرحى معظمهم من الضالع.

ومع أن الاتهامات في مثل هكذا هجمات توجه لتنظيم القاعدة الذي حول ابين إلى مستنقع لفصائل الانتقالي منذ إعلانها “حملة سهام الشرق” قبل أشهر، إلا أن حملة الاعتقالات  تعد مسار تصعيدي ضد قبائل  مودية خصوصا وأنها تأتي بعد يومين فقط على هجوم استهداف اجتماع لمشايخ القبائل في المديرية التي تعد مسقط الميسري، ابرز معارضي الانتقالي، وسقط فيها قتلى وجرحى وسط اتهامات للمجلس.

وتشير هذه التحولات  في المشهد الأبيني الذي يعيش مخاض جديد بداء بإعلان فصائل الانتقالي القادمة من يافع والضالع بدء تجنيد 6 الوية  وتحذير قيادات أمنية وعسكرية من أبين على راسها مدير الأمن ابومشعل الكازمي من مخطط يستهدف تركيع أبين.

أحدث العناوين

ريال مدريد يتغلب على فالنسيا بهدفين نظيفين

تغلب ريال مدريد على ضيفه فالنسيا (2-0) مساء الخميس، في لقاء مؤجل عن الجولة ال17 من الليجا، على ملعب...

مقالات ذات صلة