تعليق قرار إقالة معين لشهرين وتكليفه بمهمة خطيرة

اخترنا لك

أجل التحالف، الثلاثاء، رسميا قرار إقالة معين عبدالملك من رئاسة الحكومة الموالية له جنوب اليمن، بالتزامن مع بدئه عملية واسعة لتنفيذ أجندة جديدة.

خاص – الخبر اليمني:

وأفادت مصادر في حكومة معين بأن السفير السعودي، محمد ال جابر، اتفق مع عيدروس الزبيدي، رئيس الانتقالي وأبرز المطالبين بإقالة رئيس الحكومة، على تأجيل القرار لشهرين، مشيرة إلى أن معين لن يعود على رأس الحكومة القديمة  بل سيظل يدير الوضع تحت مسمى “الخلية الإنسانية”.

وتضمن الاتفاق اسناد مهام لمعين لتنفيذها خلال شهرين أبرزها استكمال صفقات بيع الحقول النفطية وترتيب وضعها مستقبلا لصالح شركات إماراتية وسعودية أو أخرى تدار من قبل الدولتين من الباطن، إضافة إلى  رفع أسعار الجمارك والعملات الأجنبية وبما يهيئ الوضع للحكومة الجديدة  ضمن مسمى “الاصلاحات الاقتصادية”.

وكان معين منذ تعيينه قبل أيام  على رأس “الخلية الإنسانية” البديلة لحكومته أبرم العديد من الصفقات أبرزها المصادقة على اتفاقية تسليم قطاع الاتصالات للإمارات رسميا.

ومع أن السعودية حاولت تبرير بقاء معين بالتريث لدراسة ملفات المتنافسين على خلافته، تشير التطورات على الأرض إلى أنها تحاول استهلاك ما تبقى منه قبل التضحية به لتلافي تداعيات شعبية في ظل الاحتقان جراء التدهور المستمر للعملة والوضع العام برمته.

أحدث العناوين

More than 5000 Citizens Displaced form Southern provinces in Yemen: IOM

The International Organization for Migration said that the estimated number of people who have been forced to flee has...

مقالات ذات صلة