قبائل أبين تحسم مصير الانتقالي والحراك يصف المجازر بـ”تصفية حسابات”

اخترنا لك

حسمت قبائل أبين، الثلاثاء، مصير فصائل الانتقالي هناك.

يتزامن ذلك مع قرارها لملمة جروح مواجهات دامية شهدتها المحافظة في وقت سابق وخلفت 4 قتلى وعددا من الجرحى وسط احتقان غير مسبوق.

خاص – الخبر اليمني:

وأدانت قبائل المناطق الوسطى لأبين، في بيان لها، عملية المداهمة وقصف منازل المواطنين من قبل فصائل الانتقالي، داعية إلى اجتماع عاجل لتأمين مديريات المناطق الوسطى في إشارة إلى قرارها طرد فصائل الانتقالي.

وجاء البيان عقب مشاركة جموع كبيرة من مسلحي القبائل في تشييع جثامين 4 من أبناء قبيلة قحطان قتلوا بقصف مدفعي ومداهمات نفذتها فصائل الانتقالي بقيادة مختار النوبي لقرى بأطراف مديرية مودية، مسقط راس وزير الداخلية السابق في حكومة معين، أحمد الميسري في وقت متاخر من مساء الاثنين.

ويعد البيان بمثابة كرت أحمر للانتقالي الذي يقود منذ أشهر حرب شعواء على قرى القبائل في مديريات مودية والمحفد والوضيع وشقرة وأحور بذريعة مكافحة “الإرهاب” لاسيما وأنه تزامن مع دفع الانتقالي بوساطة بغية إبقاء وجود رمزي لقواته في تلك المناطق مع سحب الفصائل المتورطة بالمواجهات مع قبائل المنطقة.

في السياق حذر عبدالكريم  السعدي رئيس  تجمع القوى المدنية الجنوبية، أبرز تيارات الحراك الجنوبي، من تداعيات ما وصفها بتصفية حسابات يقودها الانتقالي ضد أبناء المناطق الوسطى لأبين.

واعتبر السعدي الهجوم على قبائل أبين ضمن مخطط تديره ما وصفها باللجنة الخاصة الإماراتية وتهدف من خلاله لتركيع القوى المناهضة لها في أبين مستشهدا بأبناء المحافظة المحتجزين في سجون عدن والحملات المناطقية ضدهم.

واستبعد السعدي  قدرة الانتقالي في تركيع أبناء أبين وتحويلهم إلى مرتزقة لبيع ثروات بلادهم وسيادتها، محملا السعودية تداعيات أية تطورات قد تترب عن معارك أبين الأخيرة.

أحدث العناوين

Only 50,000 Passengers Traveled through Sana’a Airport during the UN Truce: Sana’a Says

The Director of Sana'a International Airport, Khaled Al-Shayef, confirmed that the air traffic from Sana’a International Airport, since the...

مقالات ذات صلة