دول أوروبية تصدر بيانا يعبر عن قلقها من العنف المتزايد في الضفة الغربية بفلسطين

اخترنا لك

أصدرت ست دول أوروبية، اليوم السبت، بيانات معبرة عن قلقها من العنف المتزايد في الضفة الغربية الفلسطينية، وهجمات المستوطنين ضد الفلسطينيين.

متابعات-الخبر اليمني:

وأعربت كل من فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا وإسبانيا والمملكة المتحدة عن قلقها البالغ إزاء استمرار وتزايد العنف في الضفة الغربية، ودانت عنف المستوطنين العشوائي ضد الفلسطينيين.

كما أدانت الدول الست بشدة العنف العشوائي الذي يمارسه المستوطنون الصهاينة ضد المدنيين الفلسطينيين، بما في ذلك تدمير المنازل والممتلكات.

وقالت في البيان: “نشعر بالحزن إزاء كل الخسائر في الأرواح. لا يمكن أن تؤدي هذه الأعمال إلى أي شيء، باستثناء المزيد من العنف. يجب أن يواجه المسؤولون عن ذلك، المساءلة الكاملة والمحاكمة القانونية، كما يجب أن تتوقف جميع الأعمال الأحادية الجانب التي تهدد السلام وتحرض على العنف”.

ولفت البيان إلى أنه كان هناك بصيص أمل من الاجتماع الأخير في الذي عقد في العقبة، حيث أكد كل من كيان الاحتلال والفلسطينيين الالتزامات المتبادلة، بما في ذلك الجهود المبذولة للتهدئة والعمل من أجل تحقيق سلام عادل ودائم.

وأضاف: “نحث جميع الأطراف على الامتناع عن إخراج هذه العملية الهشة عن مسارها، وندعو جميع الأطراف إلى الوفاء بالالتزامات التي تعهدوا بها في اجتماع العقبة بالتخفيف من حدة التصعيد بالأقوال والأفعال، وإعادة الهدوء، حتى تزدهر تلك الجهود. وانجاح الاجتماع القادم في مصر”.

وأكدت الدول الست في بيانها، أنه لا يمكن أن تكون هناك نتيجة مرغوبة سوى سلام عادل ودائم للجميع، مؤكدة معارضتها لتوسيع المستوطنات غير القانونية بموجب القانون الدولي.

وحضت الدول كيان الاحتلال على التراجع عن قراره الأخير للمضي قدما في بناء أكثر من 7000 وحدة بناء استيطانية في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة وإضفاء الشرعية على البؤر الاستيطانية الصهيونية.

أحدث العناوين

بزنس انسايدر: السفن الحربية الأمريكية عالقة في معركة بالبحر الأحمر لا يمكنها خوضها إلى الأبد

قال موقع بزنس انسايدر الأمريكي إن سفن البحرية الأمريكية التي تم نشرها في الشرق الأوسط وجدت نفسها محاصرة في...

مقالات ذات صلة