أبين تهزم الانتقالي والأخير يتشبث بالقاعدة

اخترنا لك

وجهت محافظة أبين، الثلاثاء، هزيمة قاسية للمجلس الانتقالي، الموالي للإمارات في خطوة قد تنسف مساعيه تطويع المحافظة، أبرز معاقل خصومه.

خاص – الخبر اليمني:

وأجبرت قبائل أبين المجلس على تسليم قائد قوات الطوارئ في محور أبين، أبو علي الشبواني، وهو من القيادات البارزة للانتقالي في حملة ما تسمى بـ”سهام الشرق”.

وتم تسليم الشبواني بناء على وساطة قادها عبداللطيف السيد، قائد الحزام الأمني بابين وابرز وجهائها، ومدير الأمن ابومشعل الكازمي وقيادات من العسكرية الرابعة، وقضت بوقف القبائل زحفها المسلح على مواقع ومعسكرات الانتقالي في المحافظة.

وكانت القبائل نجحت خلال معارك ضد فصائل الانتقالي من طردها من مودية  في حين لوحت مديريات مجاورة في المنطقة الوسطى لأبين  كلودر بخطوات مماثلة.

وتسليم أبرز قادة الانتقالي العسكريين المتهمين بقتل قائد الحزام الأمني بمودية صدام الصالحي في ظل مطالب القبائل بإعدامه خلال 3 أيام فقط، ضربة قاصمة للانتقالي وقواته إذ ستشكل انتكاسة جديدة في الحملة التي اطلقها على مديريات شرق ابين قبل اشهر وستحد من قرار فصائله بالاشتباك مع القبائل التي تشهد احتقان غير مسبوق منذ وصول فصائل الانتقالي القادمة من الضالع ويافع مناطقها.

في المقابل، عاود الانتقالي التشبث بالقاعدة في محاولة لإبقاء نفوذ ولو ضئيل هناك.

وزعم الانتقالي اعتقال عددا من قادة التنظيم بينهم المسؤول المالي  للتنظيم .

كما حاول تبرير هزائمه باستعراض اتفاق زعم أنه تم برعاية سعودية مع تنظيم القاعدة وتضمن السماح لقواته بدخول وادي عومران، أبرز معاقل القاعدة،  للتصوير مقابل انسحاب عناصر التنظيم إلى الجبال المطلة لبعض الوقت.

هذه التطورات في هذا التوقيت تبعث رسائل للترتيبات الجارية في الرياض والتي يسعى الانتقالي من خلالها لانتزاع تمثيل كامل للجنوب، بفشل سيطرة المجلس المدعوم إماراتيا على أهم محافظات الجنوب وتعزز فرص خصومه  في تيار هادي الذي تعد أبين مسقط راسه.

أحدث العناوين

مستجدات محاولة اغتيال ترامب

تم نقل دونالد ترامب على عجل من على المسرح والدماء تغطي وجهه خلال تجمع انتخابي مسائي في بنسلفانيا يوم السبت...

مقالات ذات صلة