بريطانيا تعيد ملف صالح للواجهة في اليمن

اخترنا لك

اعادت بريطانيا، السبت، ملف الرئيس اليمني الأسبق علي عبدالله صالح إلى صدارة المشهد في اليمن ، فما ابعاد الخطوة؟

خاص – الخبر اليمني:

السفير البريطاني الأسبق في اليمن إدموند براون شن خلال ندوة نظمتها منظمة مكافحة “الأفكار المتطرفة” البريطانية، هجوم غير مسبوق على حركة انصار الله  “الحوثيين” واصفا إياهم بألفاظ خارجة عن اللياقة الدبلوماسية .

تصريحات السفير بروان حملت العديد من الدعاية الجديدة خصوصا فيما يتعلق بالرئيس الأسبق علي صالح ، وحاول في نهايتها المطالبة بتشديد العقوبات على اليمن.

ومن بين مزاعم السفير بروان حديثه عن تلقيه بلاغ سابق  من قيادات انصار بنيتهم  قتل علي صالح رغم انه غادر اليمن قبل احداث فتنة ديسمبر بفترة طويلة.

والمزاعم البريطانية تأتي في وقت يشهد فيه ملف اليمن تطورات على اكثر من جبهة ابرزها التقارير التي تتحدث عن توجه لتشكيل حكومة جديدة في صنعاء بين المؤتمر وانصار الله .. واستدعاء ملف صالح يشير إلى محاولة بريطانيا تفجير خلافات جديدة في الجبهة الداخلية لاسيما مع اقتراب اليمن خطوة جديدة من النصر في ظل المفاوضات التي تحتضنها العاصمة العمانية مسقط.

كما أن تزامن الهجوم البريطاني على اليمن بالتزامن مع سحب بريطانيا اخر مدمراتها من البحر الأحمر يعكس حجم الغضب البريطاني في ظل الهزيمة التي منيت بها المملكة المتحدة في احدث معاركها في التاريخ لاسيما وان تصريحات السفير براون تزامنت مع تسليط وسائل اعلام بريطانية على التطورات في اليمن سواء فيما يتعلق بالقدرات البريطانية الضعيفة في البحر الأحمر او   بالأضرار التي لحقت ببريطانيا جراء التصعيد العسكري هناك.

وتعول بريطانيا على  الفصائل التي يقودها نجل شقيق صالح في الساحل الغربي، طارق صالح، والذي سبق لها وان استدعته مرار إلى لندن ضمن ترتيبات لتأمين سفنها في البحر الأحمر مع فشل محاولاتها وحلفائها احتواء العمليات اليمنية عسكريا.

أحدث العناوين

فيديو| “ولّعت”.. القسام تبث مشاهد لاستهداف آليات عسكرية لكيان الاحتلال

بثت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، اليوم الاثنين، لقطات تظهر  استهداف مقاتليها عددا من...

مقالات ذات صلة