سكرتير هادي السابق يكشف أسباب توتر العلاقة بين الإمارات و”الشرعية” وأسباب إقالة الزبيدي وبن بريك

اخترنا لك

الخبر اليمني/متابعات:

أكد السكرتير الصحفي السابق لهادي والمستشار الحالي لوزير الإعلام مختار الرحبي أن العلاقة  بين هادي والإمارات سيئة وأن أتباع الإمارات لهم أيادي في أحداث كبيرة وقعت في المحافظات الجنوبية.

وقال الرحبي في لقاء مع الموقع  الخليجي عربي21  أن الإمارات تتخذ مواقف متشنجة وأن محسوبين عليها يستهدفون هادي وينالون منه مضيفا أن هادي يرفض ذلك ولا يمكن أن يقبل به مطلقا ولو كان من أقرب المقربين.

واعترف الرحبي بما سبق نشره من قبل وسائل الإعلام حول طرد الإمارات لهادي إبان أحداث المطار مطلع العام الجاري مشيرا إلى ذلك بقوله: العلاقات مع الإمارات تسوء خصوصا بعد “تمرد المطار” وما تبعها من مشاكل حاول رئيس الجمهورية معالجتها وذهب بنفسه إلى الإمارات لمحاولة حلها، لكن الاستقبال كان هزيلا، وهي رسالة من قيادة الإمارات للشرعية ووصلت الرسالة، واستمرت الأزمة ولم يتم إيجاد حلول لها حتى الآن.

وحيث كانت الإمارات تعتمد على عيدروس الزبيدي وهاني بن بريك في محافظة عدن فقد أوضح الرحبي أن قرارات إقالة هؤلاء لم تأت من فراغ مؤكدا أن ذلك يأتي في سياق الصراع بين السعودية بواسطة هادي والإمارات بواسطة  بحاح وبن بريك.

واتهم الرحبي بن بريك بقوله أنه لا يتبع :الشرعية” وإنما يتبع الإمارات كما اتهم الزبيدي بافتعال الأزمات ورفض   وتهييج الشارع ضد الشرعية، وتنظيم مظاهرات أمام قصر المعاشيق، وآخر هذه الأزمات هو احتجاز اللواء مهران القباطي قائد اللواء الرابع حماية رئاسية ومنعه من دخول عدن وشتمه بألفاظ نابية والطلب منه العودة من حيث جاء

 

 

أحدث العناوين

فرنسا | مسيرات متواصلة دعماً لغزّة

خرج ما لا يقل عن ألف متظاهر مؤيد للفلسطينيين إلى شوارع باريس للمساء الثالث على التوالي للاحتجاج على القصف...

مقالات ذات صلة