ماهي أسباب حظر جماعة الإخوان المسلمين في المحافظات الجنوبية وما التداعيات الناتجة عن ذلك؟

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

أعلن ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي يوم أمس الجمعة على لسان قائده عيدروس الزبيدي حظر  جماعة الإخوان المسلمين في المحافظات الجنوبية، واعتبارها جماعة إرهابية.

وحيث يرى البعض أن هذا القرار امتداد لسياسة الإمارات التي تتخذ نفس الموقف من الجماعة وأنه لن يكون سوى حبر على ورق حيث يتحكم حزب الإصلاح(إخوان اليمن) بالمناصب العليا في سلطة الشرعية يرى الكثير أن من شأن هذا القرار أن يثير عددا من التداعيات على الصعيد الأمني والسياسي.

ولكن ما الذي دفع المجلس الانتقالي الجنوبي لاتخاذ هذا القرار؟

يقول الكاتب السياسي بشير عثمان للخبر اليمني: كان سيبدو الامر مفاجئا لو لم يتخذ المجلس الانتقالي ذلك القرار، لكن ايضا هل للقرار مشروعية من أي نوع؟ بتصوري ان تركيز بيان الحراك على الاخوان المسلمين يأتي في اطار ما تشهده المنطقة من توجهات ضد جماعة الاخوان.

ويرى عثمان أن  المجلس يحاول ان يلعب دور وظيفي في الجنوب هو مواجهة الاخوان، بمعنى الحراك يحاول ان يلعب دور الشاوش في الجنوب، بعد تراجع مسائل سياسية أخرى، كفك الارتباط واعلان الاستقلال الى امور ثانوية. يلفت النظر ان هذه الامور في المجلس الانتقالي لم تعد قضيته الرئيسية، بل مواجهة الاخوان، ولا اظن ان الاخوان عقبة امام فك الارتباط.

وعما إذا كان حظر جماعة الإخوان يأتي في سياق محارب الإسلام السياسي يرى الكاتب بشير عثمان أن الإسلام السياسي جزء من المجلس الانتقالي اساسا. لعل كل ذلك نتيجة وضوح الامور امام الزبيدي، في ان فك الارتباط مسالة غير مقبولة اقليميا ودولياً.

وإذ يستبشر مناصرو المجلس الانتقالي بهذا القرار إلا أنهم لا يخفون خشيتهم من أن يكون تضييقا على النشاط السياسي في المحافظات الجنوبية

يقول الناشط السياسي أحمد سعيد الوافي للخبر اليمني: انا استبشر اليوم بقرار حظر جماعة الاخوان المسلمين في الجنوب واقصد حزب الاصلاح وطالما ناديت بذلك في الجنوب والشمال لإيماني المطلق بان الاصلاح ليس حزب سياسيا على الاطلاق وانما جماعه ارهابيه تسترت بالعمل السياسي والمدني واستطاعت ان تستخدم هذه الجهود للتغطية على كل أنشطتها المشبوهة من الارهاب والاثراء الغير المشروع وغسيل الاموال وتنفيذ مشاريع خارجية لوكالات استخباراتية .ودليلي على ذلك لا استطيع ذكره في سطور الان ولكن استطيع ان اضعه في مجلدات تدرس للأجيال..لكن ما يخشى منه البعض ان تكون هذه الخطوة هي خطوه للتحالف وللإمارات تحديدا لتضييق الخناق على النشاط السياسي والمجتمع  المدني والنشاط الحقوقي في الجنوب والمنطقة كاملة.

 ويضيف الوافي: يجب علينا الا ننساق الى ما يفكر به حزب الاصلاح من استخدامنا كورقة دفاع كما استخدمنا كورقة هجوم وعلينا انتهاز الفرصة لتصحيح برامجنا وهيكلياتنا كأحزاب حداثية ومنظمات مجتمع مدني وصياغة برامج قابله للتطبيق العملي وقادرة على الارتقاء بالوطن والمجتمع وبالوعي العام لكل ابناء الشعب بمفاهيم العدالة والحرية وان نغادر مربع التلوث الذي اصابنا نتيجة ارتباطنا بجماعات لوثت البيئة السياسية والعمل المجتمعي وعلينا ان نبني تحالفات جديده مع كل القوى المدنية التي تهدف الى بناء دولة النظام والقانون والعدالة الاجتماعية والتخلص من الموروث الكارثي الذي نتج عن ارتباطنا مع هذه الجماعات والذي وصل حد الخلل في المفاهيم والقيم والمبادئ .

ولكن ما هي التداعيات التي يمكن أن تصدر عن هذا القرار؟

يقول الدكتور صادق القاضي أن ترهيب الإخوان المسلمين سيدفعهم باتجاه الإرهاب وحتى تقول المدرسة السلوكية العكس، سيظل الإخوان، يحتاجون، بدلا من هذا الاستعداء والإقصاء.. إلى استئناس واحتواء يتدارك البقية الباقية من استعداداتهم المدنية.

 

أحدث العناوين

دراسة جديدة | البلاستيك مشوار الموت البطيء

المواد البلاستيكية، يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للبيئة، وقد تغدو أيضا مصدر قلق على الصحة.ويؤدي التعرض للمواد الكيميائية المرتبطة...

مقالات ذات صلة