تنظيم الناصري:”الشرعية” تخسر واستمرار الحرب يخدم (الانقلابيين)

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

شن الأمين العام للتنظيم الوحودي الناصري عبدالله نعمان القدسي هجوما حادا على الشرعية والتحالف متهما إياهم بالفشل،وقال أمين عام التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري خلال لقاء سياسي موسع اقامه فرع التنظيم يوم أمس بتعز أن عدم امتلاك الشرعية والتحالف رؤية مشتركة ل(استعادة الدولة) على المسار السياسي والعسكري هو أهم الأسباب التي خلف اطالة الحرب وعدم حسمها في اليمن منذ نحو اكثر من عامين.

وأكد نعمان أن التحالف والشرعية فشلوا في ادارة المناطق “المحررة” وتقديم نموذج يحتذى به مشيرا إلى أن الطرفين مستمران في إدارة مؤسسات الدولة بطريقة عشوائية بواسطة ذات الأدوات الفاسدة.
وأعرب نعمان عن خيبة أمله في التحالف والشرعية منوها إلى أنهما لم يصنعا أن أي عامل استقطاب للقوى التي لا تزال واقفة على الحياد.

وقال أمين عام التنظيم الناصري أن الشرعية عجزت عن توفير الخدمات والاحتياجات بالحد الادنى للمواطنين في المناطق المحررة مشيرا إلى أن ما حدث هو العكس حيث أًصبحت مرتعا للقوى المسلحة ولقوى الارهاب ولقوى يحركها النظام السابق ، بسبب ضعف البنية الأمنية والعسكرية للشرعية في المناطق المحررة.
وأضاف: الشرعية عجزت عن امتلاك ادوات فاعلة لإدارة المعركة وللإدارة مؤسسات الدولة في المناطق المحررة.
ونوه نعمان إلى أن الشرعية لم تتمكن من بناء جيش وطني على اسس ومعايير وطنية وعلمية رغم طول المدة، ولفت إلى أنه كان بالإمكان فعل ذلك خلال ثلاثة أشهر وسيتم توفير استمرار الطلعات الجوية على التحالف.
وفند نعمان المبررات التي تضعها الشرعية لفشلها وعلى راسها الامكانيات مؤكدا بأن الامكانيات يمكن توفرها من مصادر عديدة اذا ما امتلكت قوى الشرعية رؤية وارادة.
وحذر نعمان من استمرار الحرب بهذا الوضع مؤكدا أن ذلك سيخدم قوات صنعاء.

وقال: استمرار الحرب يخلق رأي عام داخلي ضد الشرعية لأنها مصحوبة بالفشل في تقديم خدمات للمواطنين وعجز عن توفير الرواتب ،يصبح فيها الناس أمام خيار اما الموت جوعا او القبول باي تسوية سياسية توقف الحرب ، هذا يخلق راي عام للناس للقبول باي تسوية سياسية .
واكد نعمان بأن ذلك يؤدي الى تآكل في الحاضنة الشعبية للشرعية ، لافتا بان على الشرعية أن تدرك بأنها تخسر ولا تكسب.
وأضاف نعمان بأن ارتفاع فاتورة الحرب مع استمرارها سيخلق رأي عام في دول التحالف لوقفها ، وقال بان الاخطاء التي تحدثها الغارات الجوية والعجز الذي تبديه الشرعية مع تدهور الوضع الانساني سيخلق رأي عام دولي للضغط على الشرعية لوقف الحرب والقبول باي تسوية سياسية.

وإذ تربط أمين عام تنظيم الناصري علاقة مباشرة بالإمارات العربية المتحدة فقد تسآل مراقبون عن دافعه لهذا الهجوم الحاد.
وحيث يعتبر البعض أن هجومه يأتي في سياق تفكيك الإمارات لتحالف الشرعية على غرار خطواتها في المحافظات الجنوبية إلا أن حديث نعمان يعكس خيبة أمل لدى التكتلات المكونة للشرعية، ومؤشر على ما وصل إليه التحالف من الانهيار بعد عامين وأربعة أشهر من الحرب، حيث عجز هذا التحالف عن تقديم أبسط الخدمات للمواطنين، وتحقيق أبسط متطلبات الأمن في المناطق الواقعة تحت سيطرته.

لمتابعة الأحداث وأبعادها أولا بأول يرجى متابعة الخبر اليمني على التليجرام عبر الرابط التالي:

https://t.me/alkhabaralyemeni

أحدث العناوين

كيف تسترد رسائل واتساب المحذوفة ؟

الجميع يعرف إمكانية إسترداد الدردشات المؤرشفة بسهولة بالغة داخل "واتس آب" المملوك لـ "فيسبوك"، بينما استعادة الرسائل المحذوفة ليس...

مقالات ذات صلة