المقدشي: صنعاء لن تسقط وحربنا في عدن

اخترنا لك

الخبر اليمني/خاص:

كشف جنود في اللواء 107 مشاة بمأرب عن تحركات خطيرة لهيئة الأركان العامة الموالية للتحالف، والقوات التابعة للشرعية في مأرب خلال الأشهر الماضية.

وقال الجنود أن هذه التحركات تجري بزعامة اللواء محمد المقدشي رئيس هيئة الأركان العامة وينفذها قيادات عسكرية موالية للإصلاح يعتقد أن لها ارتباط مباشر بالجنرال علي محسن.

وأوضحت المصادر أنه يجري التحشيد العسكري للتوجه نحو المحافظات الجنوبية ويجري محاضرات عسكرية للجنود بأهمية الوحدة ووجوب الدفاع عنها.

وقال مصدر عسكري أن اللواء المقدشي أقام مأدبة غداء دعا إليها عدد من قادة الكتائب والجنود في محافظة مارب والمنطقة العسكري الثالثة، ووجه لهم عقب الوجبة توصيات بتحركات المرحلة القادمة.

من جهته قال أحد الأفراد الذين حضروا المأدبة أن الحضور بدأوا يناقشون مع المقدشي أمر التحركات العسكرية بإتجاه صنعاء غير أنه  فجر قنبلة  في وجوههم بقوله ” إن صنعاء لن تسقط  ولن تستسلم ولو تم حصارها مئة عام”

وعندما تسآل الحاضرون عن سر بقاء الأفراد في جبهات القتال بصرواح ونهم قال المقدشي أن ذلك فقط لإيهام التحالف باستمرار المقاومة وأن الأمر في النهاية سينتهي بصلح وطني ويعود الجميع.

وأضاف الجندي: قال المقدشي لنا كلوا واشربوا واستلموا رواتب سعودية والدنيا بخير، وعندما قهقه الجميع بالضحك قال لنا وهو يبتسم: حربنا ليست هنا بل هناك في عدن.

وكان مصدر سياسي قد أكد للخبر اليمني وجود اتفاق سعودي مع هادي والإخوان المسلمين لمواجهة الإمارات في المحافظات الجنوبية. وقال المصدر أن الاتفاق يقضي بإخراج القوات الموالية للإمارات من عدن، وهو الأمر الذي صدر به قرار خلال الشهر الماضي، وكذا إنهاك عناصر ما يسمى بالمقاومة الجنوبية في المعارك على الساحل الغربي لمحافظة تعز، ومن ثم البدء بالزحف نحو الجنوب حيث سيتجه ألوية عسكرية في مارب نحو شبوة، بينما سيفرض قائد المنطقة العسكرية الثانية السيطرة على حضرموت والمهرة.

في ذات السياق أرسلت القوات الخاصة في عدن حسب صحيفة الأمناء الجنوبية دفعة من مقاتليها إلى السعودية، ويعتقد مراقبون أن ذلك يأتي ضمن المخطط.

إقرأ أيضا:مصادر: الإصلاح يؤسس جيشا ضخما في (العبر،والوديعة،ومأرب) تحسبا للمواجهة مع الإمارات

أحدث العناوين

قادة وبحارة آيزنهاور يطالبون بالعودة إلى وطنهم في ظل خيارات صعبة أمام البنتاغون

تتواصل حالة الإحباط واليأس والفشل لدى قادة الدفاع الأمريكيين في ظل الإخفاقات أمام اليمن على الرغم من التكلفة الباهظة...

مقالات ذات صلة